الحمل والطفل

كل ما تحتاجين معرفته عن صبغ الحواجب

«وحاجبٍ كالنونِ فيهِ بَسْطَةٌ أجادَهُ الكاتبُ خَطّاً بالقَلمْ»، هكذا قال “عمرو بن أحمر الباهلي” في جمال الحواجب، و هكذا هي هذه الأخيرة؛ جزء هام من ملامح وجه المرأة وسمة من سمات الجمال والأنوثة فيها؛ كيف لا وهي التي تبرز العيون وبها تظهر هذه الأخيرة بشكل أوسع. ولعلك تعانين من بعض الفراغات في حاجبيك عزيزتي ويشعرك الأمر بالكثير من الإحراج والانزعاج، أو ربما صرت تملين أيضا لونها التقليدي المألوف خاصةً بعد أن قمت بصبغ شعرك بلون آخر جذاب، فهل تفكرين في صبغ حواجبك هي الأخرى حتى تتلاءم مع اللوك الجديد أو ربما أيضا لمنح هذه الأخيرة مظهرا أكثر كثافةً ولإخفاء العيوب التي تعانيها؟ فكرة تبدو مناسبةً للغاية، ولكنها لا تخلو من بعض المخاطر في حال لم يتم تطبيقها بالشكل والكيفية المطلوبين، فهل أنت خبيرة في هذا الأمر عزيزتي أم أنك في حاجة إلى الإلمام بأكثر تفاصيل؟ إن كنت في الضفة الثانية، فلا تدعي الأمر يقلقك بالمرة، فقط تابعي معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال واكتشفي أبرز النقاط التي يتوجب عليك الانتباه إليها عند التفكير في صبغ حاجبيك ولن يصعب عليك الأمر مطلقا، تأكدي من ذلك جميلتي!




5 نقاط هامة عليك الانتباه إليها عند صبغ حواجبك 

1- النقطة الأولى : اختيار اللون المناسب

تذكري عزيزتي بأن أناقتك تكمن دائما في مدى حرصك على الظهور بشكل طبيعي وغير مصطنع، فاحرصي إذا على مراعاة هذا الجانب عند التفكير في صبغ حواجبك، وذلك عبر العمل على اختيار لون يتماشى مع كل من لون حاجبيك الأصلي ولون شعرك أيضا؛ فمثلا إذا كنت تعانين من بعض الفراغات، فيمكنك ملؤها بدرجة تكون أغمق بقليل من لون حواجبك الأساسي (طبعا من دون المبالغة في ذلك)، أما إذا كنت ترغبين في تطبيق لون أفتح، فاجعلي خيارك ذاك يكون بدرجة واحدة أقل أو درجتين على أقصى تقدير، وإلا فإن الفروق ستبدو واضحةً وستصل إلى درجات المبالغة.

2- النقطة الثانية : اختيار الصبغة المناسبة

اعلمي سيدتي بأن طبيعة الجلد المحيط بالعين تختلف كثيرا عن تلك الخاصة بفروة الرأس، ومن أجل ذلك سيكون من غير المناسب لك بالمرة لو فكرت في  استخدام صبغات الشعر التقليدية لصبغ حاجبيك؛ فغالبا ما تكون تلك الصبغات غنيةً بالمواد الكيمياوية الضارة التي من شأنها أن تتسبب في إلحاق ضرر كبير بالعينين، إلى جانب حساسية واحمرار البشرة أيضا. انتبهي إذا جيدا إلى هذه النقطة عزيزتي واحرصي على اختيار صبغات مناسبة وآمنة على حاجبيك، أو لما لا التفكير أيضا في عمل بعض الخلطات المنزلية باستخدام مكونات طبيعية فعالة ومفيدة في آن (ربما سنقدم لك البعض من هذه الوصفات في أحد مقالاتنا القادمة، فانتظرينا!).

3- النقطة الثالثة : اتباع الإرشادات اللازمة  

ضعي نصب عينيك دائما جانب الحماية عزيزتي، ومن أجل ذلك ندعوك إلى ضرورة قراءة الإرشادات اللازمة بشكل جيد قبل التفكير في وضع الصبغة؛ فمن المهم للغاية الإلمام بالمكونات اللازمة وبالمقادير المطلوبة لتحضير هذه الأخيرة، بالإضافة أيضا إلى كيفية استخدامها بالطريقة الصحيحة، وذلك حتى تضمني الأمان لبشرتك وعينيك على حد السواء. وفي هذا الإطار ندعوك إلى توزيع الصبغة باستخدام أعواد القطن الدقيقة، كما ننصحك أيضا بوضع طبقة رقيقة من الفازلين على الجلد المحيط بحاجبيك حتى تجنبيهما إمكانية التعرض لأية تلطخات. ليس الأمر بالمعقد، أليس كذلك!

4- النقطة الرابعة : الالتزام بالوقت المطلوب

على عكس شعر الرأس فإن لون الحاجبين قد يتغير سريعا بمفعول الصبغة، ومن أجل ذلك ندعوك إلى عدم الانتظار طويلا لإزالة هذه الأخيرة. طبعا يمكنك البدأ أولا باختبار مساحة صغيرة من أجل التثبت من حصولك على الدرجة المأمولة، فإن كانت النتيجة غير المطلوب، فعليك بإعادة تغطية تلك المساحة مجددا والانتظار لبضع دقائق إضافية. أخيرا، احرصي أولا عزيزتي على استخدام أعواد القطن الجافة لإزالة الصبغة بالكامل، ومن ثم اشطفي وجهك بالكامل باستخدام الماء واستمتعي بعدها باللوك الجديد!

5- النقطة الخامسة : الموازنة في استخدام صبغة الحواجب

حتى وإن وقع خيارك دائما على أفضل الصبغات وأكثرها ملائمةً بالنسبة إليك، فإن الإستخدام المفرط لهذه الأخيرة غالبا ما يتسبب في جفاف الجلد المحيط بحاجبيك، ومن أجل ذلك ندعوك إلى ضرورة التأني دائما وعدم المبالغة في عمل هذا النوع من الصبغات خلال فترات متتالية؛ فالأفضل هو الانتظار لمدة أسبوعين على أقل تقدير قبل التفكير في إعادة الكرة. لا تنسي مطلقا هذه القاعدة الذهبية عزيزتي!

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *