جمال

تقنيات غريبة اعتمدتها نجمات هوليوود لشد الوجه..فما هي!

إذا كنت تعتقدين أن النجمات اليوم يبالغن في عمليات التجميل والترميم على وجوههن، فلمَ لا تطلعي على ما فعلته النجمات في الماضي!

تعتبر عمليات التجميل في هوليوود اليوم شائعة بطريقة مرعبة؛ حيث تقبل عليها الفتيات والنساء من كل الأعمار، ومن مختلف الطبقات الاجتماعية خاصة مع تنوعها على لائحة العلاجات المتوفرة في مختلف العيادات الطبية. ولكن كيف تمت عمليات التجميل والترميم في الماضي، وكيف كانت النجمات في ذلك الزمن تخفي خطوط تعابير الوجه والعيون المترهلة والخدود غير المحددة؟ إليك أسرارهن:




اقرئي أيضًا :  فساتين مزهرة موضة الموسم بتوقيع ماركات عالمية  


1 خط الشعر المرفوع
الجميلة Rita Hayworth ذات الأصل الإسباني والتي غيرت لون شعرها إلى اللون الأحمر، قامت بالتخلص من خط الشعر الواطئ، حيث أعادت تحديده بتقنية Electrolysis وهو نوع من علاج الليزر، يُسلط على بويصلات الشعر صرعات شبيهة بالصدمة الكهربائية تعمل على شل البويصلات وتباطؤ نموها إلى أن يختفي الشعر كلياً من المنطقة بشكل دائم.

وكانت ماريلين مونرو أيضاً مهووسة بعلاجات الإلكتروليسيس؛ حيث اعتمدت طريقة نزع الشعر بالليزر من على بشرة الوجه لرفعه قليلا وتعريض الجبهة والتغيير من شكل الوجه كلياً. وتم تطوير التقنية نفسها اليوم لتكون أكثر تطوراً من السابق ومن النجمات اللاتي تعتمدها كيم كارداشيان على وجه الخصوص.

2 خدعة حفر الوجنتين ونحتهما
عرفت النجمة Marlene Dietrich بوجنتيها الحادتين، وكان يقال عنها إنها لم تولد بعظمتين بارزيتن على الوجنتين، وإنما وراءهما سر آخر وفقاً لأخصائيين ألمانيين وأمريكيين، وهو أنها قامت بنزع الأضراس للحصول على تجويف على مستوى أسفل الوجنتين. ولك أن تتخيلي إن كانت الفيلرز مؤلمة، فماذا عن نزع الأضراس!.

اقرئي أيضًا :  10 اتجاهات جديدة لماكياج العيون الجريء لموسم الربيع  

3 شد الوجه بطريقة الكرويدون
إضافة إلى خدع طبيب الأسنان للنجمة Deitrich ، فقد كانت أيضاً تعتمد تقنية شد الوجه بطريقة غريبة عما هو عليه الأمر اليوم، وتعرف باسم Croydon Facelift، باستخدام الشريط اللاصق الطبي مع تقنية لف الشعر ورفعه بطريقة تعزز من شد البشرة إلى الأعلى. (احذري اعتماد هذه الطريقة في البيت؛ كي لا تصري بمطاطية البشرة).

اقرئي أيضًا : شنط ماركات بالأصفر الخردلي لإطلالة مرحة في الربيع  

4 وماذا عن عمليات تجميل الأنف؟
على عكس ما يحدث اليوم، حيث تقبل كل نجمة مع إمها على عمليات تجميل الأنف، إلا أنها في الماضي كانت عملية مكلفة جداً، وتعرّض صاحبتها للكثير من المخاطر، وهذا ما يفسر أن هذا التخصص Rhinoplasty كان منذ ذلك الوقت متواجداً، وإن كان من الصعب أن نحدد من بين نجمات الماضي من أقبلن على عمليات تجميل الأنف إلا أن أشعة المسح لهيكل أنف مارلين مونرو يوضح أنها أقبلت على نوع من عمليات تصحيح أرنبة الأنف عند منطقة الجسر وتحديداً عند نهايته ليبدو أكثر استقامة وجاذبية.

اقرئي أيضًا : التخلص من الوزن الزائد في 7 أيام قبل اقتراب الصيف  



المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *