الحمل والطفل

كيف تعلمين طفلك دخول الحمام

مرحلة دخول الحمام من التحدّيات التي تواجهها كلّ أمّ، لأنّها تتطلب الكثير من المجهود والوقت. فإذا كنتِ تمرّين بهذه الفترة، سنساعدكِ اليوم  عبر تقديم 4 نصائح قد تسهّل عملية تدريب طفلك على الحمام.
كيف تعلمين طفلك دخول الحمام

– الإستعداد: إنّها المرحلة الأولى والأهم كي تُباشري بتعليم طفلكِ كيفية إستخدام الحمام. ابدأي بالتحدّث معه عن الموضوع بلغة تناسب عمره، واشرحي له أنّه سيتخلّى عن الحفاض ويبدأ بالدخول الى الحمّام مثل الكبار. ويمكن أن يعاندك ي أول فترة ويرفض ذلك ويتمسّك بالحفاض، لكنّ الأمر سيكون تدريجياً.




– التجربة الأولى: يمكن أن تستعيني بالقصرية الخاصة بالاطفال أو تركيب مقعد للاطفال على كرسي الحمّام ذات لون زاهٍ ومميز. ورافقي طفلك طبعاً الى الحمّام واشرحي له عمّا يجب فعله بخطوات بسيطة وكرّري على مسمعه أنّ الحفاض لم يعد مناسباً له وقد أصبح كبيراً. ثم ساعدي طفلك لتجربة المقعد للمرة الاولى. ولا تنسي أنّ الصبر مفتاح الفرج، لذا ستحتاجين لتكرار ذلك أكثر من مرّة.


– التشجيع: 
من المهم أن تشجّعي طفلك على إستخدام الحمام من خلال شراء الهدايا له إن نجح بالتمرين، ويمكن أن تقبّليه او تصفّقي له. جميع هذه الخطوات تُزيل حاجز الخوف من  الحمام وتجعل التجربة أكثر فرحاً.

– الإستيقاظ من النوم: قد تكون هذه الخطوة مزعجة قليلًا لك، لكنها ضروريّة جدًا لطفلك لانّها تذكّره بأنّه عليه دخول الحمام وعدم الاعتماد على أحد. في الأيّام الأولى للتدريب فقط، ذكّري طفلك أن يدخل إلى الحمام قبل الذهاب إلى الفراش، وفي الليل تحتاجين الى إيقاظه أقلّه مرة واحدة. بهذه الطريقة تمنعيه من تبليل السرير فيعتاد عقله على تذكيره بالحمام قبل النوم.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *