الأسرة والمجتمع

مواطن ينهي حياة ابنته بأنبوب التكييف و السبب لا أحبك

التكييف

لا أحبك كلمة قالتها طفلها لا تتجاوز الـ 7 سنوات لوالدها، و الذي قام بضربها بأنبوب التكييف مما أدى لوفاتها، و تعود القصة عن حدوث إنفصال لوالدي الطفلة بسبب كثرت المشاكل بينهما، لذا قامت الأم بتربيتها حتى أصبحت 7 سنوات، ثم أخذها و الدها لأنه رفض أن تبقى مع زوجته السابقة، و عندما قالت له بأنها لا تحبه قام بضربها بالأنبوب الذي يوصل بجهاز التكييف، و زاد عليها بـ”خيزرانة” على أجزاء متفرقة من جسمها، ثم قام بحبسها بداخل الغرفة، و بعدما دخلت الطفلة في نوبة بكاء عنيفة، وتعرضها لحالة استفراغ شديدة من العصر حتى المغرب، دخل الأب عليها فوجدها في حالة سيئة و أخذها إلى المستشفى لكنها توفيت في السيارة.




و قال المحامي سعيد القحطاني الموكل من والدة الطفلة، إن القضية ما زالت في طور التحقيق حتى الآن، وإن التحقيقات تسير بالطريقة النظامية حتى تصل إلى المحكمة الجزائية، و بأن الادعاء العام حقق مع الأب، ونحن في انتظار طباعة قرار الإتهام، بعد التقرير النهائي للطب الشرعي، وإحالته إلى المحكمة بحكم الاختصاص,






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *