بيانات صحفية

حملة تبرعات ” بائع الأقلام ” تجمع 110 ألف دولار

عائلة اللاجئ
لاقت حملت ” بائع الأقلام ” استجابة عالمية, حيث تداول العديد من النشطاء على موقعي ” فيسبوك ” و ” تويتر ” صورة اللاجئ السوري ” عبد الحليم العطار “, و هو يحمل إبنته ذات الملامح الملائكية و هي نائمة على كتفه و هو يبيع الأقلام, التي هزت قلوب و مشاعر العديد على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه الصورة المؤثرة دفعت ناشط أيسلندي يعيش في النرويج اسمه ” غيسور سيمونارسون ” لتدشين حملة بهدف جمع 5 آلاف دولار أمريكي خلال 15 يوم, كتبرعات للاجئ السوري,




و يذكر أن الحملة نجحت في جمع 5 آلاف دولار خلال 30 دقيقة فقط, حسب ما ذكره سيمونارسون على موقع ” Indiegogo “, و تجاوز حجم التبرعات 75 ألف دولار خلال أقل من 24 ساعة, و وصل عدد التبرعات 117 ألف دولار أمريكي بعد يوم واحد.

و على حسب صحيفة ” ديلي ميل ” البريطانية كان عبد الحليم العطار وهو سوري- فلسطيني هرب من مخيم اليرموك مع طفليه إلى لبنان, حسب ما ذكره سيمونارسون, و لجأ إلى بيع الأقلام كي يوفر بعض النفقات التي تساعده و أسرته على الحياة القاسية, و عندما كان يبيع الأقلام في أحد شوارع العاصمة اللبنانية بيروت نامت طفلته على كتفه, و في تلك اللحظة قام أحد النشطاء بإلتقاط صورته و قرر مساعدته بجمع التبرعات

و تنقل الصحيفة عن الناشط الأيسلندي سيمونارسون قوله ” لقد حاولت أن أفعل شيئًا لمساعدة هذا الرجل بعدما رأيته و عندما نشرت صورته لم أصدق ما حدث بعد ذلك ”
و تضيف أن المبلغ سيسلم للعطار عن طريق جمعيات خيرية محلية في لبنان مختصة بشؤون اللاجئين وعلى دفعات لكنها تشير إلى أن العطار علق فور علمه بالمبلغ الذي جمع له عن طريق التبرعات و قال ” أريد أن أساعد سوريين أخرين “.

إليكم صور بائع الأقلام:

حملة التبرعات على الموقع عائلة اللاجئ التبرعات لاجئ سوري حملة تبرعات بائع الأقلام و ابنته


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *