منوعات

شكرًا موبايلي

20140111-172227.jpg

شكرًا موبايلي




 قمة الإستهتار والإستخفاف أن تقوم بإساءة إستخدام خدمة جُعلت لتسهيل حياتنا وإن تم التقصير من شخص لشدة الضغط الهائل لتصحيح مستوى الخدمة والتي يرفقة إعتذار ورُقي في التعامل فأخطاء البعض لا تعني بأن الغالبية كهذا و ما يجري في الكواليس يشبة خلية نحل لتقوم بإرضاء شعب كامل بكل الجنسيات والأعمار واللغات ومع تنوع الخدمات وتجديدها مع تطويرها بكل مرونة وتخصيص طقم عمل عالي الجودة من الجنسين لتلبية كل الرغبات وتحقيق العادات الإجتماعية ،،

 تسخير كل ذلك بمجتمع شرقي ليس بالأمر السهل أبداً و إستمرارية الخدمات وتميزها بالأفضلية هو ما يفرض نفسه وسر بقاؤه وولاء العملاء للشركة،،

 هذه هي موبايلي كما أراها و وهكذا يرونها بقصر حدود تفكيرهم،،

 

 

* عميل مستهتر يضيع وقت موظفتان في الشركة لتسجيل ونشر فكرة تسيء لنفسه ولمجتمعه وتعيق خدمة عملاء أولى بخدمتهم هذا غير التعرض للمسائلة القانونية في حال إساءة إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي وتسجيل أصوات السيدات بغير وجه حق ،،






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *