موضة و ازياء

هل نجحت المرأة في عملها !

بدون عنوان-1

إن التوزيع الحقيقي للجنسين، الرجل يعمل لجلب لقمة ابنائه والمرأة تقوم برعاية وتربيةاولادها ،وإن شاء القدر ووفقت في عمل، لإثبات ذاتهاو مساندة لزوجها وابنائها،




و الزوجة  فقط مشروع حاضنة وخادمة لإبنائه في ذهن رجل حجري، حسب مقولة رجل “وأنتم بكرامة مراة “كما ادهقت في مقالاً سابق واسكب سؤال وترسب هنا ،هل عمل المرأة يعيب نسبها وينقصها فوق ماهي ناقصة عقل ودين.! لانحتاج إلى إجابات فقط هي مجرد اسئلة منتهية بعلامة باقية إلى يوم بـ تعجب .!

 لكن ترسبت عدة اسئلة بحكم كل مجتمع محيط بتقاليد عنيدة، تقيد المرأة بزوجها،

هل نجحت المرأة في أي عمل تخوضه ؟

وكانت هناك إجابات شافية لسؤال من رجال تسبق الألقاب أساميهم.

بداية أجاب كاتب ومحلل في جريدة (ف،ع)  متفضلآ بالتفصيل العميق في إجابته التي وفت وكفت  قال: مفهوم النجاح والفشل في أداء العمل للجنسين مرتبط على عدة عوامل وإن كان أهمها استيعاب الشخص نفسه للعمل المناط به ومدى تفاعله مع متطلباته والقيام بدوره كعامل بغض النظر عن ماهية العمل المكلف فيها، ومن هنا تأتي مسألة نجاحة وفشله.ثانياً: من المتعارف عليه في مجتمعنا السلبية الغير مقنعة من عمل المرأة ولكن عندما نتلمس الواقع الحي والمعاصر نجد بأن المرأة حالها حال الرجل في النجاح والفشل، ومتى ما كانت تعمل في بيئة صحية ومثالية فستكون معرضة للتقيم وقد تنجح وقد تفشل على حد سواء، ومن وجهة نظر شخصية فإني أرى بإن المرأة أفضل حالاً من الرجل في تقنيات العمل بالمجمل كالمحافظة على الاداء والتفاعل الوظيفي والأنتاج العملي ولكن بنسب متفاوته، وإن كنت ايضا أرى أن من واجبات نجاح المرأة في العمل هي تقديمها للعمل  المناسب لها حتى يمكنها من الأبداع فمن غير المعقول الزج بها في أماكن لاتناسبها كالرجل ايضا فمتى ماوضع الشخص المناسب في المكان كانت النتائج عالية.

وإضافته كانت شافية أ/ ثامر الحربي رئيس مجلس إدارة شركةبنائك  للتنمية والتطوير حيث قال: تحتل المرأة الآن مكانه ترتقي بطموحاتها وتعمل على إثبات قدرتها على اتخاذ القرارات وإثبات للمجتمع المحارب لها بإنها قادرة على فرض نفسها في مجال العمل وإيضا قادرة على تحمل تلك المسؤليات التي دائما مايتهرب المجتمع من إيكالها وخاصة في مجال الإدارة، الآن تعمل المرأة جاهدة على الخلق من الهجمات دفعاً  في إثبات ذاتها وللمجتمع بإنها قادرة على تحمل كافة المسؤليات بأشكالها في المجال الحرفي والإداري.ونحاول إعطاء الفرصة أيضا لهم نحن اصحاب الشركات لإثبات فعالياتهم بالمجتمع وإثبات ماهم قادرين عليه ونعلم بأنهم خلال الأعوام القادمة سوف تضع المرأة نبراسا في جميع مجالاتها

ومن  (م.س) مدير أدارة في احد الشركات أنصفها قائلاً: تتميز المرأة في العمل في مجتمعنا عن الرجل بالدقة في جلب المعلومات علما بأن نسبة الخطأعند المرأة في العمل أقل من الرجل عن تجربة..، مع أن المشكلة المرأة لاتشكل منافس قوي للرجل في العمل، نجد التدرج الوظيفي عند المرأة محدود جداً بعكس الرجل يكون التدرج الوظيفي أسرع.

وشاركنا ايضا(ع.ق) باحث في الطاقة البديلة بالإجابة:  لابد أن تعلم بأن لدينا  مجتمع يغلب عليه المنطقية والعصبيةوالآن بدأت امور أخرى لكن العمل للمرأة جيد ولها حق ولكن يجب أن تهتم اكثر في المقابل سيفقدون الأبناء تربيتهم طالما خرجت المرأة في الأمور كلها عليها ضغوط لتعيش الاسوأ،نريد أن تعيش بكرامة ولا تهان ويؤخذ حقها، وتكون مربية متعلمة،ذكية بارعة، وللعز باء التي تعمل حقوق في الفوز بزوج يقف معهايشاركها همومها وتطلعاتها وليس جاهلا يقسو عليها ولها الحق في الإنجاب، ولها حق في الإرث بين اخواتها وإخراج حقها وفق تعاليم دينا.

ومن حبر قلم نتشوق لقراءة اجابته دائماً قلم  استاذة /رزان العبيد مديرة في احد الشركات قالت: نعم برأيي المرأة ناجحة في جميع اموروها

(منزلها، تربية أبنائها ، عملها ،وأهلها) وإن دل هذا على صبرها ودقتها بأمورها.

أيضا مداخلة من رجل صارم  ومسؤول(ع.م) تحدث بكل طلاقةقائلآ:في بعض القطاعات الحكومية لاتنجح حيث تتعرض لتحرشات، يخزي الأدب،ومحاولة لنزع الأنوثة والحياء منها بشكل كامل ،والسبب دمجها مع الذكور،في زمن البعد عن الدين،وفي بعض القطاعات الحكومية تنجح لدمجها مع جنسها المستقبل بها والذي يجعل منها امرأة محتفظة بطابعها الأنثوي،وبحيائها كأنثىتستحق أن تكون مربية لإجيال قادمة تساعد في نهضة البلاد.


ومن شاعر لا يخلو شعره من المرأة (ب.م) قال : نعم نجحت في المطبخ : )  وهذي قصيدي يسبقني لها هدية:

يسألوني عن نجاحات البنات بشغلها /// قلت عني ناجحة بالغسيل وبالكوي

 

و أجابة اخيرة لـ دكتور عبدا لرحمن صاحب الكلمةقال: المجالات واسعة والتعميم قد يظلم البعض لكن هناك نماذج يضرب بها المثل في الجدية والتفاني وحب العمل والإنجاز فمثلاً ليس مجامل “أنتي” مثال للمرأة التي أحبت عملها ونجحت ويسر بها نجاحها إلى التميز، ومن الظلم أن أؤكد أو انفي النجاح للكل ما لم يكن هناك دراسة لشريحة مختلفة في مجالات عدة بعدها يتم إبداء الرأي من النجاح أو عدمه وهذا رأي وشكراً

دائم يلفتني الحديث لأجهر الضوء إلى ما يكتب و الإجابات اشفت غليل السؤال .

قبل أن اضع نقطة النهاية، اعتقد أن النساء ناجحات في أي مجال تنتمي إلية بحكم إصرارها وعزمها ودقة إنجازها للعمل  فلا أظن أنه ليس هناك امرأة مهندسة كما يوجد مهندس سعودي!،ولاعبة محترفة رياضيا كما لاعب سعودي بالشهرة.!،أو سائقة طيارة ،قطار، سفينة ،كما قائد سعودي لسيارة ومهنة العمل لا تُحدد على جنس واحد،كما لا ننسى الإبداع يتوالد إلى أن يخلق الابتكار،ويأتي هو في تحديد قياس النجاح والمرأة لا ينقصها شيء لتعمل في أي مجال، وأعيدوا القراءة من بداية السطر ولاحظوا إلى الان لم أحدد أي امرأة و المرأة السعودية التي حرمت من أعمال كثيرة والسبب كلمة عيب أو عادتنا لا تسمح ..! وقبل أن أضع نقطة لتقفل السطر و اغلق القلم سؤال أُعيد استفهم به  بنقطة كما بدأته هل نجحت المرأة في مجال عملها.

NoraShanar@

 






اظهر المزيد

1 thought on “هل نجحت المرأة في عملها !”

  1. المرأة أساس النجاح والتفوق سواء في ميدان العمل أو الهوايات الصعبة أو في حياة المنزل الناجح
    المرأة هي حياة المجتمعات المتقدمة … تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *