منوعات

سعوديات “يغَزَوْنَ” دبي بمطعم أكلات حجازية

سعوديات "يغَزَوْنَ" دبي بمطعم أكلات حجازية

أنثى / وسيلة الحلبي




أدركت هذه الحقيقة السعوديتان أمل العليان، وهوازن العماري، أن الأطعمة السعودية اشتهرت في كل دول العالم وخاصة الأكلات الشعبية حيث لها مذاق خاص ينجذب إليه جميع الجنسيات، وقد خاضتا تجربة فريدة في دبي، من خلال إنشاء مطعم يقدم الوجبات الشعبية السعودية، حيث ظلت هذه الفكرة تراودهما منذ فترة حتى تجسد الحلم على أرض الواقع.وقد أعربن عن سعادتهن بهذه التجربة المميزة، مشيرات إلى تشجيع المجتمع لهن، وأكدن على ضرورة وجود مطاعم نسائية بالمملكة حتى تستوعب طاقة الفتيات الموهوبات، مشيدات بنجاح الفتاة السعودية في كافة ميادين العمل التي تقتحمها.

وأوضحت أمل العليان  أنها بدأت الفكرة عام ٢٠٠٦م تقريباً أثناء زيارتها لأختها المبتعثة في الشارقة، ولاحظت أثناء زيارتها عدم وجود الكثير من المطاعم أو الأكلات الشعبية المعروفة في السعودية، وعند سؤالها لشقيقتها أخبرتها بعدم وجود هذه المطاعم في دبي، مشيرة أن الفكرة ظلت تراودها حتى انتقلت للعمل في دبي عام 2010وأضافت أمل العليان أن صديقتها هوازن العماريقد  تحمست لهذه الفكرة، وبالفعل بدأتا دراسة المشروع بجدية، وعملتا دراسة جدوى، ونظمتا رحلة عمل إلى دبي، وإجريتا مسح لجميع المناطق التي يمكن إقامة المشروع فيها، حيث أجرين استفتاءات بين المواطنين لمعرفة مدى تقبلهم لهذه النوعية من الأطعمة، وبينت أن الكثير من المواطنين لا يعرفون ما هو المطبق والمعصوب، معربة عن سعادتها بتشجيع المواطنين لها، حتى تحقق الحلم في نهاية يناير 2012 كما أكدت هوازن العماري أن 99% من العاملين في المطعم نساء، مشيرة إلى حرصها مع صديقتها على العمل بأنفسهن في المطعم، وتمنت وجود مطاعم نسائية في السعودية، فهناك الكثير من الفتيات الموهوبات ما زلن يبحثن عن فرصة لإبراز هذه الموهبة.

وعن تأثير هذه التجربة على شخصيتها قالت العماري: إن هذه التجربة المميزة أصقلت شخصيتي، وبثت في نفسي العزيمة والتحدي، والاعتماد على النفس، مشيرة إلى فن التعامل مع الزبائن والتحلي بالصبر لمواجهة غضبهم، وأكدت في ختام حديثها على نجاح الفتاة السعودية، وإثبات ذاتها في أي مجال تخوضه وعن الأطعمة التي يقدمها المطعم قالت: نقدم المطبق والمعصوب وهو ما سمي به مشروعنا، بالإضافة إلى الأكلات الشعبية الأخرى مثل: المنتو، والفرموزة وعيش باللحم، والكبسة، والبخاري، والمقلقل، والفول، بالطرق الحجازية المختلفة مثل: القلابة والعادي أو المبخر، كما قدمنا في رمضان السوبيا وأنواعاً من الشرب كالحب والشعيرية والعدس، كما طورنا من شكل المطبق مع احتفاظنا بالطعم التقليدي المعروف. لكن لدينا أكثر من 15 نوعاً للمطبق، وما يميز أكلنا أنه قليل الدهون وصحي جداً.وأكدت أيضا حرصهن على أن تكون الوجبات، وطريقة الطهي كالطعام المطهو في البيت، من حيث الاهتمام بالنظافة، والتجهيز الفوري للوجبة من 20 إلى 30 دقيقة، معربة عن سعادتها باستحسان المواطنين، والمقيمين في الإمارات من جنسيات شرق أسيا وأوروبا وأمريكا، إضافة إلى السعوديين وهو هدفنا الأول، ووجهت رسالة للفتاة السعودية قائلة: تعلمي فن الطهي فهو ليس صعباً، فهو فن وحب، فإذا امتلكت الفتاة الموهبة، فسوف تبدع، وإذا أصقلت هذه الموهبة بتعلم أصول الطهي، فإنه غاية الكمال.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *