سعوديات

المطوفات السعوديات: طموحاتنا تفعيل مهماتنا لخدمة الحجيج

المطوفات السعوديات: طموحاتنا تفعيل مهماتنا لخدمة الحجيج

أنثى / وسيلة الحلبي




أكدت عدد من المطوفات السعوديات  أن المرأة المطوفة استطاعت منذ القدم أن تثبت جدارتها في هذه المهنة التي ورثتها أبا عن جد   وكشفن عن تفاصيل عمل المطوفة بين الماضي والحاضر وكيف أن مهنة الطوافة متوراثة وأنهن منذ نعومة أظفارهن تمرسن في هذه المهنة.وأجمعت المطوفات على أهمية أن تستحدث جميع مؤسسات الطوافة وظائف دائمة نسائية للمطوفات وأبنائهن وبناتهن من خريجات الجامعات والكليات، نظرا لمقدرتهم في خدمة الحجاج وإكرام وفادتهم والتي أصبحت جزءا من حياتهم.

ومن مهمات المرأة المطوفة تقديم الخدمات الإنسانية والاجتماعية والتوعوية والثقافية وتبادل الخبرات مع الحاجيات القادمات من كل فج عميق. فقد أوضحت الدكتورة وفاء محضر أن عمل المطوفة كان في الماضي جزءا أساسيا من الخدمة التي يقدمها المطوف لحجاجه، فبدونها لا يستطيع خدمة الحاج بالكيفية المطلوبة بل إن جودة الخدمات التي كانت تقدمها المطوفة مدعاة لعودتهم إلى المطوف في السنوات التالية، حيث كانت تستقبل الحاجات في منزلها وتقدم لهن واجب الضيافة ومنهن من تمكث في منزل المطوفة طوال فترة الحج، كما تسند إليها مهمة توعية الحاجات دينيا وتربويا ويقمن معا بتلاوة القرآن وبترديد الأدعية والابتهالات طوال فترة الحج. كما أكدت المطوفة فاتن حسين إن مهنة الطوافة عمل إنساني واجتماعي خص الله به أهل مكة لقربهم من بيت الله الحرام منذ فجر الإسلام وقيامهم بواجبات الطوافة كاملة وهي تشمل كل احتياجات الحج، موضحة أن المطوفة تتولى مهمات خدمة النساء القادمات للحج وقد أثبتت المطوفات قدرات فائقة في أداء المهمات المنوطة بهن .وأشارت المطوفة رحمة شبانه  أنها بدأت بعملها في مهنة الطوافة الذي بدأته من منزل أبيها عبد الله شبانه، كما كان يسميه الحجاج القادمون من جنوب شرق آسيا، فلكل عامل بمهنة الطوافة مسمى يطلقه عليه الحجاج بحسب ثقافتهم، فالعرب كانوا يطلقون عليه لقب «مطوف» ودول شرق آسيا يسمونه «الشيخ» ودول جنوب آسيا يطلقون عليه «المعلم» ومهما اختلفت المسميات يبقى قدر ومكانة المطوف لا يختلف عليها الجميع فهو الموجه والمعلم الديني والصديق أثناء أدائهم النسك.ونوهت المطوفة شبانه أنه تم تكريمها من حاكم ماليزيا الذي منحها نوطا شرفيا عندما بلغه من الطبيب المرافق للحجاج بأنه شاهدها تسهر على راحة إحدى المريضات وتساعد الممرضات في تبديل مخلفاتها كما تتولى مهمة تغسيل وتكفين الأموات من النساء وتوصلهن إلى الحرم المكي للصلاة عليهن ومن ثم تغادر لخدمة الآخرين، كما أنها عملت في الإرشاد الديني أثناء زيارة الحجاج للمدينة المنورة ومكة المكرمة للمساجد والمزارات والمعالم الدينية والتاريخية وكانت تشرح لهم عن الأحداث التي حصلت بكل مكان وعن الغزوات التاريخية وأسبابها.

أما المطوفة وفاء عبد الرحمن فأشارت الى  أنها منذ صغرها تعلمت مهنة الطوافة واستقت الخبرة من والدها الذي كانت تساعده في إعداد «الكليشات» الحقيبة الورقية التي توضع بداخلها ورقة لدعوة الحجاج، ونموذج من الخدمات المقدمة لهم، بالإضافة إلى عنوان بيت المطوف ورقمه، وعندما كبرت كانت تساعد والدتها في الطهي وخدمة الحاجيات في بيت والدها وفي المخيمات في أيام الحج كما كانت تجوب أحيانا مع والدها في شمال أفريقيا بحثا عن الحجاج الذين ينوون أداء فريضة الحج. ومن جانبها أوضحت المطوفة  شادية غزالي التي عملت  هي وإخوانها بجمع أحذية حجاجهم في أكياس الخيش وحراستها من السرقة والضياع بجوار الحرم المكي كانت هذه المهمة ممتعة لهم فلم تمنعهم من اللعب الذي كانوا يمارسونه بجوار الأكياس وان غاب احدهم يظل الآخر على مقربة من عمله.وثمنت غزالي الدور الكبير الذي كانت تلعبه المطوفة في الماضي الذي لم يقتصر على الترحيب بالحاجات وإعداد الوجبات لهن، بل تخطى ذلك إرشادهن وتوضيح بعض الأمور الفقهية التي يجهلنها، والتودد إليهن حتى يشعرن بالراحة والطمأنينة ويؤدين الحج بكل راحة وسهولة.كما تطمح غزالي إلى تفعيل دور المطوفة وإعادتها لأهميتها كالسابق وتكثيف المهام عليها بما يتناسب ومقدرتها ومحاولة إظهار دور المرأة بصفة عامة للعالم بأنه دور مشابه لدور الرجل في الحج وخاصة أن الإحصائيات دائما تظهر بأن عدد القادمات للحج من النساء يكاد يفوق الرجال ومن هنا يفرض دور المطوفة وتظهر أهمية عملها.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *