الحمل والطفل

تعرفي الإفرازات المهبلية الطبيعية والغير طبيعة

يفرز المهبل سوائل تساعد على تنظيف الجهاز التناسلي من الخلايا الميتة والبكتيريا الموجودة في عنق الرحم للحماية من الإلتهابات والعدوى. لكن قد يختلف لون الإفرازات والتركيبة عن المعتاد لذلك يجب أن تكوني سيدتي دائمًا على علم بما يشكو جسمك.

الإفرازات المهبلية الطبيعية

عادة ماتكون هذه الإفرازات المهبلية لونها شفاف، لزجة، بدون رائحة وغير مصحوبة بحكة. هذا النوع يدل دائمًا على فترة التبويض وهو الوقت المناسب لحدوث الحمل، لذلك لاداعي للقلق.




هنالك أيضًا الإفرازات البيضاء السميكة وهي طبيعية مالم تكن مصحوبة بحكة فهي تدل على اقتراب موعد الدورة الشهرية وعادة ماتنزل قبل الحيض بأسبوع.

أما الإفرازات المهبلية التي يوجد بها آثار دم فتكون طبيعية في حالة واحدة فقط إذا اقترب موعد الدورة الشهرية من يوم إلى 3 أيام ولا تكون مصاحبة لآلام أو حكة.

الإفرازات المهبلية الغير طبيعية

من أعراض الإفرازات المهبلية الغير طبيعية:

  • حكة
  • تكون مصحوبة برائحة كريهة
  • تغير اللون الطبيعي للإفرازات
  • حرقة أثناء التبول
  • آلام أثناء الجماع

قد تختلف هذه الإفرازات:

  • هناك الإفرازات البيضاء والمتكتلة والتي تدل على الإصابة بعدوى الخميرة وعادة ماتكون مصحوبة بحكة لذلك يجب استشارة الطبيب في أقرب وقت ليصف لك مضاد حيوي للتخلص من هذه المشكلة حتى لا تتطور وتصل العدوى إلى الرحم وقمع فالوب.
  • وقد نجد كذلك الإفرازات المهبلية الصفراء أو المخضرة اللون، وهو مرض ينتقل عادة عن طريق الإتصال الجنسي يعرف باسم السيلان ويكون مصاحب لنزيف بين الدورة والأخرى مع سلس البول. في هذه الحالة يجب التوجه إلى الطبيب.
  • أما الإفرازات المائية وهي نتيجة الإصابة بعدوى الهربس عادة مايكون لونها شفاف مثل الماء وهي تخرج من البثور الموجودة في المهبل وقد تكون ممزوجة بالقليل من الدم. ومثل الحالات الفارطة يجب استشارة الطبيب لعلاج هذه المشكلة.
  • الإفرازات المهبلية الوردية اللون وعادة ماتكون بعد فترة النفاس أي بعد الولادة، ليست خطيرة ولكن يجب أخذ عقاقير للحد منها في أقرب وقت.
  • وأخيرًا الالتهاب المهبلي البكتيري وعادة مايكون لون الإفرازات أبيض، رمادي أو أصفر ومصحوب باحمرار وتورم في المهبل مع حكة شديدة.

للوقاية من هذه الأمراض وللحد منها عليك اتباع النصائح التالية:

  • النظافة باستخدام الماء الدافئ وجال محايد أو صابون.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية وتغييرها باستمرار.
  • تجفيف المهبل بعد الدخول للحمام لأن الرطوبة تؤدي إلى انتشار البكتيريا وعليك القيام بذلك من الأمام إلى الخلف.
  • تجنبي وضع العطور في منطقة المهبل.

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *