الحمل والطفل

اعتقادات خاطئة حول تأخر مشي الطفل في عامه الأول

تعتبر الخطوات الأولى للطفل من أكثر اللحظات الجميلة التي تنتظرها الأم بفارغ الصبر مع بلوغ عامه الأول، لكن بمجرد عدم حدوث ذلك حتى تهرع الأم إلى بعض الخطوات المبنية على اعتقادات ليس لها أي أساس من الصحة. تابعي معنا هذا المقال لتعرفي أكثر.

قد تلاحظ الأم أن طفلها مازال غير قادر على المشي على الرغم من أنه أتم سنته الأولى، فتحاول دفعه لهذا الأمر وذلك إيمانا منها ببعض الأفكار الخاطئة وهي كالآتي:




  • يفيد استخدام المشاية في مساعدة الطفل على الوقوف والمشي.
  • تعتقد الأم أن حليبها الطبيعي هو السبب في ذلك، لذلك تشرع في فطامه قبل إتمام الفترة المحددة.
  • أن الطفل لا يملك القدرة على المشي إلا بعد تخطي مرحلة التسنين.
  • يفيد تعزيز قدرات الطفل على الوقوف والمشي في جعله يمشي، لذلك تحاوله مساعدته بشتى الطرق وهو أمر لا يتسبب إلا في الضرر لعظامه اللينة.
  • اقتناء الحذاء للطفل بمجرد أن يبدأ في الجلوس بمفرده وجعله يرتديه طوال الوقت حتى يتمكن من الوقوف.
  • إن الأطفال الذين يتمتعون بوزن زائد لا يملكون القدرة على الوقوف أو المشي.
  • منح الطفل مكملات الكالسيوم دون إذن الطبيب لا يضر الطفل ويجعله يمشي.

اعلمي سيدتي أن القيام ببعض الخطوات بناء على هذه الأفكار الخاطئة قد يضر بصحة قدمي صغيرك، لذلك يمكنك استشارة طبيب الأطفال للحصول على النصائح الضرورية والمعلومات الصحيحة حول مشي الطفل.

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *