الحمل والطفل

كل ما عليك معرفته عن توريد الشفاه بالليزر

مهما بلغت درجة حسن المرأة وجمالها، فإنها دائما ما تطمح إلى الحصول على ما هو أفضل بسبب تركيبتها الفطرية العاشقة لكل ما هو مميز ولافت للاهتمام. ولم تعد حواء اليوم كما في السابق مكتفيةً ببعض الكحل والسواك من أجل البروز في أبهى حللها، بل أصبحت غارقةً وسط كم هائل من مستحضرات الزينة التي تفننت دور التجميل العالمية في صناعتها، قبل أن تظهر تلك الثورة الجديدة من عمليات التجميل المتنوعة على الأنف والفم والبشرة وغيرها الكثير. ولعلك قد انجذبت أيضا نحو ذلك الركب المغري عزيزتي، وصرت تفكرين بجدية أكبر في الظهور بشكل أكثر جاذبيةً وجمالا، فهل خطر ببالك التحسين من شكل شفتيك كونهما رمزا للأنوثة الدائمة؟ لا بد أنك إذا قد فكرت في تقنية توريد الشفاه بالليزر، أم أنك من اللواتي يفضلن الأساليب الطبيعية ويرهبن كثيرا من كل ماهو جديد؟ سنترك لك حرية اتخاذ القرار المناسب إليك، ولكننا ندعوك قبلها إلى متابعة ما تبقى معنا من أسطر من هذا المقال، والذي سنستعرض لك خلاله كل ما عليك معرفته عن عملية توريد الشفاه؛ من فوائد وأضرار وغير ذلك الكثير. اكتشفي إذا معنا ثم حددي ما عليك فعله!

كل ما عليك معرفته عن توريد الشفاه بالليزر

1. ما هو توريد الشفاه بالليزر؟




لمن لم تسمع عنه بعد، فإن توريد الشفاه هو عبارة على واحدة من أحدث التقنيات الطبية التي يتم الاعتماد عليها اليوم من أجل تكبير الشفاه ومنحها مظهرا ورديا طبيعيا غايةً في الجمال. ويعتبر الكثيرون أن هذه التقنية ماهي إلا واحدة من الأساليب الناجعة والفعالة للغاية في معالجة مشكلة اسمرار الشفايف الناجمة أساسا عن التعرض المستمر للعوامل المناخية والبيئية المختلفة، ومن ضمنها خاصةً أشعة الشمس، والتلوث، إلى غير ذلك.

2. كيف تتم عملية توريد الشفاه بالليزر؟

نلفت انتباهك بدايةً عزيزتي إلى أن هذا النوع من التقنيات (تقنية توريد الشفاه) لا يمكن له أن يتم في أحد صالونات الزينة، بل إنه يحتاج إلى مركز طبي مجهز بالمعدات اللازمة ويشرف عليه نخبة من الأطباء المختصين في عمليات التجميل. أما عن كيفية استخدامها، فتتطلب عملية توريد الشفاه البدأ ضرورةً بعمل مخدر موضعي على هذه الأخيرة، ليقوم الطبيب بعدها بتسليط أشعة الليزر عليها من أجل تفتيحها ومنحها المظهر الوردي المأمول. وتتطلب هذه المرحلة عادةً نصف ساعة من الوقت، تكون خلالها الأشعة قد نجحت في تدمير الخلايا الصبغية (خلايا الميلانين) الموجودة على الشفاه. أما عن الليزر المعتمد عليه في هذه المرحلة فهو المسمى ب”كيو سويتش” -وليس أي نوع آخر غيره- ذلك أنه الوحيد القادر على محاربة الخلايا الصبغية والقضاء عليها بشكل فعال تماما كما تحلمين وأكثر!

3. ماهي أبرز فوائد تقنية توريد الشفاه بالليزر؟ 

على عكس ما قد يتصوره البعض، فإن مزايا تقنية توريد الشفاه لا تقتصر فقط على منح هذه الأخيرة مظهرا جذابا يزيد صاحبتها جمالا وأنوثةً، بل إن لها من الفوائد الأخرى الشيء الكثير، ومن ذلك نذكر خاصةً :

  • التقليل وبنسبة كبيرة من التجاعيد التي من شأنها أن تحارب الشفاه.
  • علاج التشققات والخطوط الرفيعة الموجودة على الشفهات.
  • المساهمة وبشكل فعال في تقشير الخلايا الميتة وإعادة صقل الجلد، وذلك بفضل اعتماد هذه التقنية على ليزر ثاني أكسيد الكربون المتطور.
  • القضاء تماما على الآثار المزعجة التي تسببها أشعة الشمس الضارة للشفايف.
  • منح الشفاه ملمسا ناعما كالحرير.

4. هل من مخاطر لتقنية توريد الشفاه بالليزر؟ 

كما سبق وأكدنا على ذلك في بداية هذا المقال، فإنه من الضروري للغاية الالتزام بمجموعة من القواعد الهامة (قواعد تهم التجهيزات والإطار الطبي) عند الخضوع لهذه التقنية، وإلا فإن النتائج قد تكون كارثيةً. ولعل الأمثلة على ذلك لعديدة، أما عن أبرزها فنذكر خاصةً :

  • المعاناة من ظهور العديد من البقع في أماكن متفرقة على الشفاه أو عدم الحصول على لون موحد لهذه الأخيرة، وذلك في حال كان جهاز  الليزر غير فائق الجودة.
  • إمكانية إصابة الشفهات ببعض الحروق بسبب سوء الجهاز المستخدم أيضا.

وقد تكون عملية توريد الشفاه منجزةً ضمن الشروط اللازمة، ومع ذلك فإنها قد لا تخلو أيضا من بعض الآثار الجانبية، والتي نذكر منها أساسا :

  • الشعور بالقليل من الآلام البسيطة، وهو أمر طبيعي ويشمل الجميع.
  • احتمالات الإصابة ببعض الحساسية والالتهابات بمنطقة الشفاه.
  • إمكانية التعرض في بعده الأحيان إلى مخاطر النزيف.

5.  ماهي أهم الاحتياطات التي يتوجب توخيها بعد استخدام توريد الشفاه بالليزر؟

تذكري دائما عزيزتي بأن حصولك على أفضل النتائج لا يقتصر فقط على مدى نجاح تقنية توريد الشفاه معك، بل إنه يظل أيضا رهين حسن تعاملك مع وضعك الجديد، ومن أجل ذلك ندعوك إلى الانتباه إلى الخطوات التالية :

  • احرصي قد الإمكان على تفادي التعرض المباشر إلى أشعة الشمس حتى لا يتسبب لك ذلك في التهاب شفتيك أو احمرارهما.
  • واظبي على ترطيب شفتيك باستمرار.
  • احرصي أيضا على تناول الكثير من المياه والعصائر الطبيعية، إلى جانب الفواكه والخضروات، وذلك من أجل تعزيز صحة الشفاه وجمالها.

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *