الحمل والطفل

احذري مخاطر الإفراط في مشاهدة التلفاز على أطفالك

إن أطفالنا هم تلك الصفحة البيضاء التي يمكن لنا أن نخط عليها ما نشاء من كلمات، وهم أيضا تلك الأرض التي يمكن لنا أن نغرس فيها ما أردنا من الفكر. وحتى تكون ثمرة تلك الكلمات والغروس صالحةً زكيةً، فنحن مدعوون إلى كسب أهم الرهانات وأصعبها، ألا وهو النجاح في إيجاد الطرق التربوية الصالحة التي تضمن لنا كآباء وأمهات حسن التعامل مع هؤلاء الأطفال وتنشئتهم على أسس سليمة منذ الصغر. رهان لا يبدو هينا بالمرة خاصةً بالنسبة إليك عزيزتي كونك ملتزمةً بالعديد من المسؤوليات اتجاه بيتك وربما عملك أيضا. ولعل تلك المسؤوليات تحديدا هي ما يضطر الكثيرات إلى البحث عن طرق يلهين بها الصغار في كل مرة، طرق سيلاحظ كل متأمل فيها أن غالبيتها تعتمد على التلفاز كوسيلة أولى للإلهاء وشد الانتباه، حتى بات أغلب أطفالنا اليوم مدمنين على هذا الجهاز، غير قادرين بالمرة عن الاستغناء عما يقدم خلاله من برامج خاصةً الكرتونية منها، فهل أنت من هؤلاء النوع من الأمهات سيدتي؟ إن كانت إجابتك بالقبول، فندعوك إلى التحرك فورا من أجل البحث عن سبل أخرى تشغلين بها ملائكتك الصغار؛ فلقد كشفت الدراسات أن للتلفاز مخاطر صحية ونفسية لا تحصى على الأطفال ندعوك إلى التعرف عليها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال، علك تعين بشكل أكبر خطورة ما كنت تقدمين عليه. اكتشفي إذا!

ماهي أبرز المخاطر الناجمة عن الإفراط في مشاهدة التلفاز بالنسبة إلى الأطفال؟ 




1- نقص الانتباه وتشتت الذهن

اعلمي سيدتي بأن الافراط في مشاهدة التلفاز من قبل الأطفال كفيل بأن يدمر الخلايا والأنسجة الدماغية الخاصة بهؤلاء، إلى جانب تأثيره السلبي على مراكز المخ المسؤولة عن الإدراك والاستيعاب وتقوية الذاكرة بالنسبة إليهم؛ حيث أن التقنية المستخدمة في هذا الجهاز تعتمد عامةً على الكثير من الإشعاعات والرسوم المتحركة بشكل سريع، وهو ما يتسبب في تشتيت الانتباه والذهن وإضعاف الذاكرة والقدرات العقلية بشكل عام، مما من شأنه أن يخلق صعوبات كبيرة في التعلم لدى الطفل.

portrait boy

2- الإصابة بمشاكل عديدة في النظر 

من المعلوم لدى الجميع ذلك الأثر السلبي الذي يخلفه التلفاز على صحة العيون؛ فكثيرا ما يتسبب الافراط في متابعة هذا الجهاز في ضعف الرؤية وتدمير الخلايا الشبكية للعين نتيجة الضغط عليها باستمرار بسبب شدة الأضواء والألوان؛ فالشاشة الناقلة للصور ماهي إلا مجموعة من البكسل المشع الضار، فلا تستهيني مطلقا بهذا الجانب عزيزتي، وإلا اضطر طفلك إلى استعمال النظارة الطبية بشكل مبكر!

3. ضعف جهاز المناعة 

كشفت الدراسات العلمية الحديثة على أن عادة جلوس الأطفال لفترات طويلة أمام جهاز التلفزيون من شأنه أن يعطل الجسم على إفراز هرمون الميلاتونين بشكل طبيعي. ولمن لا يعرف دوره، فإن هذا الهرمون هو مضاد للأكسدة ويساهم خاصةً في تعزيز قدرة الجهاز المناعي على وقاية الجسم من مخاطر التعرض للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، ومن ضمنها نذكر خاصةً أمراض القلب والشرايين، واضطرابات الأوعية الدموية، بالإضافة أيضا إلى الذبحات الصدرية والسكتات الدماغية.

4- الإصابة بالسمنة والربو 

عندما يجلس الطفل لساعات طويلة أمام التلفزيون، فمن الطبيعي للغاية أن يكون معرضا إلى مواجهة مشاكل السمنة؛ فحركته ستكون أقل وشهيته ستصبح مفتوحةً بشكل أكبر، وفي هذه الحالة سيكون الجسم عاجزا على حرق السعرات الحرارية؛ مما يجعله فضاء خصبا لتخزين الكثير من الدهون وبالتالي اكتساب المزيد من السعرات الحرارية. وليس هذا كل شيء، فقد جاءت بعض الحقائق صادمةً للعديدين حينما كشفت دراسة بريطانية -كانت قد أجريت على 3 آلاف طفل تتراوح أعمارهم بين السنة والإحدى عشر ربيعا- أن مشاهدة التلفاز بكثرة من شأنها أن تؤدي إلى الإصابة بمرض الربو لدى الصغار. لا أعلم حقا إن كان لمخاطر السمنة تأثير على ذلك أم لا، الأيام ستكشف المزيد من التفاصيل قطعا!

5- الإصابة بمرض السكري 

هل تعلمين أن ذلك الصندوق الأسود الصغير بإمكانه أن يتسبب لطفلك في الإصابة بمرض السكري؟ أنت تندهشين من ذلك عزيزتي، أليس كذلك؟ ولكن الدراسات قد أثبتت فعلا بأن مشاهدة التلفاز بكثرة من شأنها أن تؤثر وبدرجة عالية على توازن العديد من الهرمونات داخل الجسم، ومن أهمها هرمون الأنسولين؛ مما من شأنه أن يؤدي إلى الاصابة بالسكري من النوع الثاني، وهو الأشد خطورةً. وليس هذا فحسب، فلقد كشفت الاحصائيات أيضا بأن المواظبة على هذه العادة (عادة مشاهدة التلفزين) من شأنها أن تضعف من قدرة الجسم على إنتاج الجلوكوز؛ المصدر الرئيسي للطاقة بالنسبة إلى معظم الكائنات الحية.

6- الإصابة بداء السرطان

لا تنسي مطلقا عزيزتي بأن الأضواء الباهرة والإشعاعات المنبعثة من جهاز التلفاز هي كلها إشارات خطيرة، بل وعلى غاية من الخطورة على صحة طفلك؛ حيث أنها تؤدي إلى الاخلال بتوازن الهرمونات في الجسم، معلنةً بذلك عن بدأ عملية التغاير الإيحائي (mutation) في الحمض النووي، وهو ما من شأنه أن يزيد قطعا من مخاطر الإصابة بداء السرطان. فالحذر إذا كل الحذر سيدتي!

7- الإصابة بالعنف والتوحد

اعلمي سيدتي بأن مخاطر التلفاز لا تنحصر فقط على صحة صغارك الجسدية، بل إنها تشمل الجانب النفسي لدى هؤلاء أيضا؛ فلقد كشفت الإحصائيات على أن الأطفال الذين يجلسون طويلا أمام هذا الجهاز من الممكن جدا أن يتحول سلوكهم إلى العدواني اتجاه الآخرين من أترابهم أو حتى إخوتهم، نظرا لما يمكن أن تحتويه البرامج المقدمة (ومن ضمنها الكرتون) من مشاهد عنيفة ومخيفة في آن. ونلفت انتباهك عزيزتي إلى أن ذلك السلوك قد يتطور بسرعة ليحمل معه جانبا من الأنانية والسلبية والشعور المستمر بالقلق، مما ينذر بمخاطر إصابة بعضهم بمرض التوحد، فخذي حذرك من هذه النقطة أيضا عزيزتي!

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *