الحمل والطفل

نصائح لتربية طفلك على تحمل المسؤولية

الأطفال هم أمل المستقبل وأغلى كنز لمجتمع الغد، هم من سيحملون راية الأمة ويتولون قيادتها والذود عنها بسمو أخلاقهم وحسن تربيتهم، تحمل المسؤولية هو أحد مفاتيح التربية السليمة التي يجب زرعها والتركيز عليها ضمن الفكر التربوي داخل الاسرة، وأنت سيدتي بعاطفتك الفياضة وحبك الكبير وقدراتك الهائلة التي ميزك بها الله عز وجل لتنظيم شؤون عائلتك ورعاية اطفالك لك الدور الأهم لبناء طفل سليم من الناحية النفسية، طفل  يثق في نفسه وفي قدراته و يثق فيمن حوله ويكون مسؤولاً و مستقلاً في أداء واجباته وإيجابيا في تعامله داخل العائلة ليكون فاعلاً في المجتمع في مرحلة لاحقة، المشعل بيديك سيدتي إذا أحسنت استخدامه سينور درب طفلك، ولأننا ربما نرتكب الكثير من الاخطاء بحب أثناء  اجتهادنا في تربية الأطفال سنسعادك في هذا المقال عبر طرح بعض الخطوات التي ينصح باتباعها لضمان ذلك وتجنب الوقوع في اخطاء تربوية تنعكس بصورة سلبية على تنشأة الطفل.

امنحي طفلك الكثير من الحب واكسري الحواجز

أطفالنا بحاجة للشعور بالحب والتقبل، فلا تترددي في احتضان اطفالك أشعريهم بحنانك، قبليهم وعبري لهم عن مشاعرك، دعيهم يكبرون بحب واكسري الحواجز حتى حين يكبرون، تشبعهم بالحب سيمنحم دوافع  لمواجهة العديد من المشاكل، والتخلص من العديد من المشاكل النفسية التي تحدث بسبب الرفض، حتى ان بعض الأطفال لا يكونون قادرين عن احتضان زوجاتهم او ابنائهم و التعبير عن مشاعرهم لأنهم لا يعرفون هذا الشعور.




علميهم مسؤولية الاعتراف بالخطأ والاعتذار

علمي أطفالك أنه لا بأس من الخطأ وكوني أنت المثال الحي لذلك من خلال الاعتذار لهم حينما يتطلب الأمر ذلك، ذكريهم أن المكابرة والعناد وعدم تحمل مسؤولية الاخطاء أسوء من الخطأ في حد ذاته، أرشديهم وعلميهم أن يعتذروا وينتهي الأمر بعد تقديم وعد بعدم تكرار ذلك.

المساعدة في المنزل 

يمتلك الاطفال قدرات هائلة ويتميزون بسرعة التعلم والحماس ويمكن استثمار هذه الخصال من خلال طلب المساعدة وتدريبهم على تحمل المسؤولية في الاعتناء بالأشياء المشتركة في البيت ، وزعي بعض المهام المنزلية الصغيرة على أطفالك حسب ما يتناسب مع أعمارهم دون أن تقصى الذكور من أداء هذه الوجبات مع أعطائه الثقة والدعم للاستمرار في تحمل المسؤولية ومعاقبته في حين التخلي عن واجباته.

استعمال المرحاض

حاولي ان تجعلي طفلك مستقلاً في استعمال المرحاض، خطوة بخطوة يجب ان يكون قادرًا على تنظيف نفسه وتنظيف المرحاض بعد قضاء حاجته، وأهمية التركيز على النظافة وتغيير ملابسه الداخلية، وطلب المساعدة كلما تطلب الامر.

اعتماد لغة سليمة في الحوار

يجب التركيز على اختيار الالفاظ السليمة عند التحاور مع الطفل، لا تكوني مثالاً سيئًا للشتائم والالفاظ غير الائقة، او الكلمات التي من شانها ان تعزز ثقة الطفل في نفسه، حتى في لحظات العتب أو الغضب لانها تؤثر بشكل مباشر في طريقته في التعامل، في المقابل اثني على طفلك بكلمات تعطيه الثقة والدعم خاصة عند قيامه بسلوكات ايجابية مثل: أنت ذكي ، أنا فخورة بشجاعتك…

المشاركة في الأنشطة المجتمعية

بعد أن كان طفلك قد اكتسب معاني المسؤولية الذاتية ، وسعي الدائرة لتشمل المسؤولية امام اخوته وأسرته ثم شيئا فشيئا حتى تشمل الجيران، سكان الحي والمجتمع ككل.

شجعي طفلك على المشاركة في مختلف الاعمال التطوعية حسب ما يتناسب مع سنه وميولاته مثل حملات النظافة او التشجير وغيرها العديد من الأنشطة ، سيشجعه ذلك على تحمل المسؤولية أمام المجتمع ويعزز مبادئ التشارك والاندماج والتواصل مع الآخرين.

احرصي على تنمية مواهب طفلك

ابحثي عن مواطن التميز ووفري كل السبل لتنميتها لدى طفلك ، وإذا كان مهتمًا بأحد الفنون الجميلة كالرقص أو الموسيقى فلا تتجاهلي هذه الموهبة لانها تمنحه احساسا مرهفا وتنمي مهاراته العقلية وتهذب ذوقه واحساسه بالجمال بما ينعكس على سلوكه وتعاملاته.

خصصي مساحة من الجدار ليعرض الطفل من خلالها لوحاته الفنية أو شهائد تفوقه أو ركنا لوضع اشغاله اليدوية، سييعطيه  ذلك حافز لإبداع أكثر!

كوني مثالا جيدا يقتدى به

احرصي ان تكوني أنت وزوجك خير مثال لأطفالكما لأنهم يتأثرون لامحالة بأعمال وأقوال آبائهم، كوني مثالا جيدا يحتذى به من خلال ممارسة الرياضة وبعض الهوايات، اقرائي كتابًا واحرصي دائما على تطوير نفسك للأفضل.

افتحي مجالاً واسعًا للتحاور

لا تكوني صارمة في التعامل مع أخطاء اطفالك ، استمعي لهم بانتباه وحاولي كسب ثقتهم حتى ولو كان الوضع غير مريح بالنسبة لك، حاولي فهم مشاعرهم ومعرفة سبب بكائهم أو تمردهم ولا تحاولي كبت انفعالاتهم،  لا تشعري طفلك بالذنب ولا تتعمدي تذكيره باخطائه في كل مرة، في نفس الوقت لا تقومي بالمبالغة في تدليلهم  ورعايتهم وحمايتهم .

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *