الحمل والطفل

هذه الأسباب تؤدي إلى فشل الريجيم

 

تلجأ السيدات إلى تطبيق الريجيم قصد التخلص من بعض الكيلوغرامات الزائدة والحصول على وزن مثالي وجسم رشيق وصحي. وعلى الرغم من أن الكثيرات يطبقن الرجيم بخطوات صحيحة، إلا أنهن لا يحصلن على النتيجة المطلوبة. سنقدم لك في هذا المقال أبرز الأخطاء التي تقع فيها السيدات دون قصد والتي تمنع نزول الوزن بالشكل المطلوب.

المبالغة عند اتباع الريجيم

تبالغ بعض السيدات عند تطبيق ريجيم معين، فيمتنعن بشكل عشوائي عن تناول الأطعمة المفضلة أو المعتادة مما يضعف العزيمة، وسرعان ما ينتهي كل شيء بالعودة إلى حالة الصفر. لذلك يجب اتباع أسلوب غذائي متزن وصحيح، كأن تقومي بتوزيع أكلاتك الدسمة والمفضلة على أيام متفرقة بدلا من تناولها في يوم واحد حتى تحصلي على شحنة معنوية إضافية ومكافأة على صبرك خلال الرجيم.




عدم شرب كميات كافية من الماء

قد لا تشعرين بالعطش أو بالرغبة في شرب الماء، لكنه يلعب دورا هاما في تعزيز عملية الأيض لحرق أكبر عدد ممكن من السعرات الحرارية.  وفي حال عدم شرب كميات كافية خلال الريجيم  يبطأ عملية التمثيل الغذائي، ما يساهم في فقدان الوزن الزائد بشكل أبطأ. ومن هنا ننصحك سيدتي بشرب ثمانية أكواب أو أكثر من الماء كل يوم، مع شرب كوبين من الماء قبل كل وجبة رئيسة، وكوب قبل كل وجبة خفيفة لتحصلي على نتائج جيدة.

الغلوتين

الغلوتين هو البروتين الذي يتوفر بشكل طبيعي في الكثير من أنواع الحبوب، وعلى الرغم من أن الكثيرات يمتنعن عن تناوله إلا أنهن لا يتخلصن من الوزن الزائد! وسبب المشكلة هو الاعتقاد السائد أن  تناول أطعمة قليلة الدهون أو ذات سعرات حرارية قليلة هو تخفيف لعنصر الغلوتين الذي يكسب الوزن الإضافي.

اعتماد “ريجيم” التخسيس السريع

تعتقد الكثيرات أن اتباع رجيم قاس قصد القيام بعملية تخسيس سريعة وفعالة أمر ايجابي وفعال للتخلص من الوزن الزائد لكنه في الحقيقة أمر خاطئ، فعند حصول الجسم على عدد قليل من السعرات الحرارية، يبطأ عملية التمثيل الغذائي وبمجرد التوقف عن إتباع الرجيم تتم استعادة الوزن بسبب إبطاء عملية حرق السعرات الحرارية.

كيفية تعزيز نتائج الرجيم

  •  تتوفر بعض الطرق المفيدة التي تساعد الجسم على تعزيز عملية حرق الدهون على غرار تقليل كميات الطعام اليومية، نذكر منها المشي لمدة 30 دقيقة أو الاسترخاء في المياه الساخنة أو الساونا.
  • الحصول على كمية كافية من النوم الصحي أي بمعدل 7 أو 8 ساعات لضبط مستويات التوتر في الجسم، وتعزيز عملية حرق الدهون بشكل طبيعي.
  • شرب ثمانية أكواب من الماء  بشكل يومي لتحسين عملية الهضم  والأيض وبالتالي التخلص من الدهون بفاعلية.
  • الحرص على تناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسة على أن تكون غنية بالألياف التي تمنح الجسم الشعور بالشبع حتى الوجبة الموالية.
  • إدراج الفيتامين “ب”، الذي يساعد على تحويل الأطعمة إلى طاقة، هذا الفيتامين متوفر في الأسماك خاصة.
  • الحصول على المواد المضادة للأكسدة التي تساعد على تعزيز عملية حرق الدهون بشكل فعال، وهي متوفرة في الشاي الأخضر خاصة.

 

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *