الحمل والطفل

هذه الأخطاء تجعل طفلك لا ينام…اكتشفيها

من أكثر التحديات التي تواجهها الأم خلال تربية الطفل هي تحديد موعد نوم معين، حيث يرفض الطفل الخلود إلى النوم دون مقاومة. ولأن راحتك تهمنا، سنقدم لك في هذا المقال بعض الأخطاء التي يتم ارتكابها دون قصد والتي تمنع الطفل من النمو بسهولة فتابعي لتعرفي المزيد.




  • العادات سلبية: نوم الطفل أثناء المشي، الاهتزاز به أو حمله حتى ينام، كلها عادات سلبية تجعل نوم الطفل لا يتم إلا من خلالها. احرصي على تجنبها وجعل غرفة الطفل هي المكان الطبيعي والمناسب لنومه.
  • عدم توفر الهدوء عند النوم: من الضروري توفر عنصر الهدوء أثناء حلول موعد نوم الطفل، لأن وجود الضجيج لا يساعد الطفل على الاسترخاء بل يجعله في حالة توتر دائم وتتسبب في إفساد نظام نومه. حاولي توفير بيئة ملائمة وهادئة للطفل حتى يتمكن من النوم بشكل طبيعي.
  • تجاهل إشارات النوم:  لا يستطيع الطفل في سن مبكرة التعبير عن رغبته في النوم، بل يرسل عوضا عن ذلك بعض الإشارات مثل البكاء، التثاؤب أو فرك العينين والتي تبين حاجته للنوم. احرصي أيتها الأم على عدم الانشغال عن هذه الإشارات وتجاهلها لتتم عملية نوم طفلك بسلام.
  • نوم الطفل في وقت متأخر: يميل الطفل في سنواته الأولى إلى الاستيقاظ مبكرا، وهو أمر لا تحبذه الأم كثيرا حيث ترغب في الحصول على ساعات إضافية من النوم بسبب التعب. لذلك تحاول بعض الأمهات جعل الطفل ينام في وقت متأخر طمعا في أن لا يستيقظ باكرا. عادة سلبية  تسبب في تشتت نوم الطفل، وقد تتطور على المدى الطويل لتصبح  اضطرابات نوم.
  • غياب موعد نوم محدد: اعلمي أيتها الأم أن تحديد موعد نوم ثابت للطفل، يساعده على تشكيل روتين يومي واضح لجميع أنشطته منذ استيقاظه. احرصي على تنظيم الأنشطة اليومية ليتمكن ليلا من الخلود إلى النوم ضمن موعد محدد وبشكل تلقائي.
  • الاستقراراحرصي أيتها الأم على توفير مساحة نوم خاصة بالطفل، مع إيجاد كل ما يخصه مثل السرير والوسادة لأن كثرة تغيير الفراش تمنح الطفل عدم الراحة والتوتر لتكون عملية النوم صعبة ومرهقة في غياب عنصر الاستقرار.
  • ساعات النوم القصيرة: قد يغرق طفلك في النوم أثناء النهار، لكنك سرعان ما تحاولين إيقاظه خوفا من أن لا يتمكن من النوم ليلا، إلا أنه أمر خاطئ، لأن فترة النوم القصيرة تشتت النعاس وتجعل الطفل على غير سجيته طوال اليوم، وبالتالي لن يستطيع النوم بسهولة ليلا.
  • النوم بوضعية مشتتة: يرفض الطفل النوم بسهولة عندما لا تتوفر لديه وضعية روتينية ومريحة، لذلك يعد توفير بيئة نوم مشتتة مثل تغيير مكان النوم في كل مرة، أو اختلاف السرير كأن يكون مرتفع ومرة أخرى على كرسي من أبرز الأخطاء التي تشعر الطفل بعدم الراحة أثناء الخلود إلى النوم.

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *