جمال

تجنّبي العمليّات التجميليّة السريعة! | مجلة الجميلة

شاعت مؤخّراً موضة الإقبال على عمليات التجميل  ذات مفعول الفوريّ و التي لا تتطلّب المكوث في المستشفى سوى لبضع ساعات قليلة، حيث يمكن للسيّدة مزاولة نشاطاتها اليوميّة بشكل عادي فور انتهاء العطلة الأسبوعيّة سواء في البيت أو خارجه.

ما هي هذه العمليّات تحديداً؟ وما مدى سلامتها؟




بحثاً عن المظهر الشاب واللّائق أمام متطلّبات الحياة الكثيرة التي تواجهها المرأة في مجتمعاتنا، فإنّه من الصعب ألّا تفكر أيّ امرأة في عمليّات تجميليّة ترمّم من خلالها كلّ آثار وعلامات التقدّم في السنّ التي تلاحظ ازديادها يوماً بعد يوم على بشرتها. ووقوفاً عند هذه الرغبة فإنّ البحث عن علاجات سريعة وأكيدة هي حلم كلّ امرأة تسعى لهذا المظهر الحسن.

ولكنّ خبراء العناية بالبشرة لا يفضّلون تلك العلاجات التجميليّة السريعة التي تقبل عليها السيّدة في ساعة الاستراحة أثناء وجبة الغداء أو نهاية الأسبوع بسبب حالة التوتّر التي تكون فيها وانقباض البشرة وعدم توفّر الراحة التامّة لها، بل ينصحون بتخصيص إجازة كاملة لها حيث يمكنها العودة إلى المنزل والاسترخاء ومنح البشرة الوقت الكافي لاستيعاب جلسة العلاج أو الإجراء التجميليّ خاصّة عندما يتعلّق الامر بعمليّات الشدّ الفوريّة والجراحة التي تستلزم التخدير والمشرط.

السائد في الماضي أن يأخذ المريض بعد خضوعه لأيّ عمليّة جراحة قسطاً من الراحة في المنزل لمدّة طويلة، فيما اليوم يعود إلى مزاولة نشاطاته في وقت قياسيّ مع التقيّد ببعض الشروط التي تتطلّبها الجراحة من تخدير موضعيّ أو عامّ.
لائحة العمليّات التي شاع الإقبال عليها في الإجازات الأسبوعيّة!

شفط الدهون
من الضروريّ ألّا تتمّ عمليّة شفط الدهون لكامل الجسم مرّة واحدة، لخطورتها ولو تطلّبت تخديراً موضعيّاً، بل لا بدّ من إجرائها بشكل تدريجيّ، حيث يتمّ سحب الشحوم والدهون على جلسات منتظمة يحدّدها الطبيب وفقاً لحالة المريضة. تعتمد تقنيّة هذه العمليّة على حقن المريض بمحلول ماء فيسيولوجي لتفكيك الدهون ثمّ شفطها مباشرة بعد تفكيكها.

عمليّة تكبير الصدر
عبارة عن غرسات صغيرة الحجم نسبيّاً، تتمّ تحت تأثير التخدير العامّ القصير الأمد، كما يتمّ تخدير منطقة الشقّ الجراحيّ في الطيّة التي تقع تحت الثدي بشكل موضعيّ، وكذلك حقن نقاط معيّنة في الثدي لمنع الشعور بالألم خلال وبعد العملية. يتمّ الدمج ما بين التخدير الموضعيّ والتخدير العامّ القصير الأمد وغير العميق وتكون فترة النقاهة بعد العمليّة مماثلة لفترة النقاهة عند استخدام التخدير الموضعيّ مع أدوية مسكّنة للألم .

عمليّة شدّ البطن (Tummy Tuck)
عادة تتطلّب هذه العمليّة تخديراً عامّاً قصير الأمد، وتكون مدّة التماثل للشفاء قصيرةً.

عمليّة تجميل الجفن
تتمّ عمليّة رفع الجفن إلى الأعلى أو قطع الجلد المترهّل تحت تخدير موضعيّ وتتطلّب حتماً مسكّنات للألم، كما تحتاج لفترة نقاهة لا تتعدّى اليومين.

يؤكد الخبراء أنّ مثل هذه العمليّات تستلزم فترة نقاهة أطول، خاصّة منها شدّ البطن، تصغير الصدر وشفط الدهون بكميّات كبيرة. أمّا العلاجات الأخرى التي تتضمّن تحسيناً نسبيّاً لملامح البشرة كعلاجات الحقن والملء الفوريّة، فلابأس بإجرائها في مثل هذه الإجازات القصيرة أو حتى استراحة الغداء. وعليه من المهم جدّاً استشارة جرّاح التجميل أوّلاً وتحديد الأنسب للبشرة وفقاً لظروف كلّ سيّدة على حدة .

اقرئي ايضا

هل بشرتكِ بحاجة إلى الفيلرز أو البوتكس؟

وداعاً للبوتكس! فالبلازما الحلّ البديل

بعيداً عن الجراحة.. تقنيّة جديدة لشدّ الوجه



المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق