الأسرة والمجتمع

لماذا يطالب الناس بمحاسبة دكتورة الإجرام منى بعلبكي؟

وسم المطالبة بمعاقبة الصيدلانية منى بعلبكي كان من أكثر الوسوم انتشارا خلال هذه اليومين، وذلك بعد صدور الحكم عن الهيئة العليا للتأديب بعزل رئيسة قسم الصيدلة في مستشفى رفيق الحريري الحكومي، منى بعلبكي، في لبنان وذلك بعد إثبات تورطها في تبديل أدوية مرضى السرطان وبيعها واستبدالها بأدوية تالفة ومختلفة كانت سببًا في وفاة العديد من المرضى من بينهم الأطفال.

هذه القضية ليست حديثة وقد استغرقت نحو ٨ سنوات للتحقيق وصدور الحكم، وقد تأخرت أو اغلقت القضية في الفترة الماضية لأسباب غير معروفة أو واضحة يشير لبعض بأنها تدخلات أسماء عليا، و خلال هذه الفترة اتجهت منى بعلبكي للمملكة العربية السعودية للعمل هناك، والابتعاد عن بلدها أثناء التحقيقات وكان هذا سببًا آخر في تأخير الجلسات وإصدار الحكم عليها.




وقد اعترفت منى بعلبكي بفعلتها أثناء التحقيقات وأشارت إلى مشاركة ٢٠ شخصا من طاقم عمل المستشفى معها.

أثارت هذه القضية وفعلة منى بعلبكي ومساعديها غضب الشعوب العربية، ففعلتها اللاانسانية والتي تدل على أن الطمع والجشع يجعل الانسان كالوحش الذي يقتل ويؤذي ويعذب من أجل المادة دون أي اكتراث أو شعور بالذنب.

غضب المجتمع السعودي لتواجد هذه الصيدلانية المجرمة بينهم، وعملها هنا رغم الاتهام الذي وجه اليها في بلدها، وقد عاتب البعض ووجهوا اللوم إلى الادارات التي تقوم بتوظيف أمثال منى من المتهمين وأصحاب الأفعال اللااخلاقية واللاانسانية.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *