الأسرة والمجتمع

دراسة: مستويات النشاط لدى المراهقين مماثلة لعمر الـ60!

وسط قلق متزايد من أن العجز في ممارسة الرياضة يسهم في زيادة وباء السمنة، وجدت بحوث جديدة أن مستويات النشاط لدى المراهقين مماثلة ل 60 سنة من العمر.
وأظهرت النتائج، التي نشرت في مجلة الطب الوقائي، أنه ابتداء من سن ال35، تنخفض مستويات النشاط من منتصف العمر
وشملت الدراسة 12،529 مشاركا كانوا يرتدون أجهزة تتبع لمدة سبعة أيام متتالية، ويقومون بإزالتها للاستحمام فقط وعند النوم.
وقال كبير الباحثين في الدراسة، فاديم زيبونيكوف، الأستاذ المساعد في كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز في ماريلاند: “كانت مستويات النشاط في نهاية مرحلة المراهقة منخفضة بشكل مثير للقلق، وبحلول سن 19 عاما، كانت قابلة للمقارنة مع البالغين من العمر 60 عاما”
وقد استخدم الباحثون، من أجل دراستهم، بيانات من الدراسة الاستقصائية الوطنية للصحة والغذاء في الولايات المتحدة من دورات المسح 2003-2004 و 2005-2006.
الأجهزة تقوم بقياس مدى الوقت الذي لا يتحرك به أو يشارك في النشاط البدني الخفيف أو المعتدل إلى قوي.
وقسم الباحثون النتائج إلى خمس فئات عمرية – الأطفال (من 6 إلى 11 سنة)؛ (12 إلى 19 سنة)؛ (من سن 20 إلى 29 سنة)؛ البالغين في منتصف العمر (من 31 إلى 59 عاما)؛ وكبار السن (من 60 إلى 84 سنة).
وكان 49 في المائة من المشاركين من الذكور، والنسبة الباقية من الإناث
وكان النشاط بين ال20، الفئة العمرية الوحيدة التي شهدت زيادة في مستويات النشاط، انتشرت على مدار اليوم، مع زيادة في النشاط البدني في الصباح الباكر، مقارنة مع المراهقين الأصغر سنا.
وقد ترتبط الزيادة ببدء العمل بدوام كامل وغير ذلك من التحولات في الحياة.
وعلى الرغم من أن الذكور لديهم عموما مستويات نشاط أعلى من الإناث، وخاصة النشاط عالي الكثافة، ولكن بعد منتصف العمر، تنخفض هذه المستويات بشكل حاد مقارنة بالإناث.
أما بين البالغين من 60 سنة فما فوق، كان الذكور أكثر استقرارا وكان لديهم انخفاض ملحوظ في مستوى النشاط مقارنة بالإناث.
وأكدت الدراسة أنه لم يتم الوفاء بالمبادئ التوجيهية الموصى بها، فعلى سبيل المثال، توصي منظمة الصحة العالمية بما لا يقل عن 60 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى النشط يوميا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 17 عاما.
وخلصت الدراسة إلى أن أكثر من 25 في المائة من الأولاد و 50 في المائة من البنات من 6 إلى 11 سنة، وأن أكثر من 50 في المائة من الذكور و 75 في المائة من المراهقات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 19 سنة لم يستوفين توصية منظمة الصحة العالمية ولم يطبقوها وهذا سبب قلة النشاط وازدياد نسبة السمنة.





Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *