منوعات

العاب ودمى تعكس إعاقة الأطفال

كان لدى الكثير منا لعبة ما زلنا نتذكرها حتى بعد أن كبرنا، إن ذكريات الأطفال تعني أن هذه الألعاب لم تكن مجرد أشياء جامدة، بل كانوا قادرين على الكلام والرقص والهدير والقصف، وإذا لزم الأمر، التعارك معها

ولأن الألعاب ذات أثر رائع على الأطفال فقد تم إنشاء #ToyLikeMe والتي تعكس إعاقة الطفل لتشابهها ولا يشعر الطفل بأنه ناقص عنها




إن تعريف الإعاقة لدى منظمة الصحة العالمية “هو مصطلح يغطي العجز، والقيود على النشاط، ومقيدات المشاركة، والعجز هي مشكلة في وظيفة الجسم أو هيكله، والحد من النشاط هو الصعوبة التي يواجهها الفرد في تنفيذ مهمة أو عمل، في حين أن تقييد المشاركة هي المشكلة التي يعاني منها الفرد في المشاركة في مواقف الحياة، وبالتالي فالإعاقة هي ظاهرة معقدة، والتي تعكس التفاعل بين ملامح جسم الشخص وملامح المجتمع الذي يعيش فيه أو الذي تعيش فيه”

كيف بدأت؟

توضح ريبيكا:

“بصفتي شخص قد ترعرع  مع مساعدات السمع، تذكرت بشكل مباشر كيف يشعر الطفل بالعجز مع معاناته وكيف ستؤثر به ألعابه”.

أيضا عمل على الحملة معها كارين نيويل،  الذي لديه ابن يعاني من ضعف البصر والصم.

وهناك عدة أشكال لهذه الألعاب التي تصف أشكال الإعاقات المختلفة وتعكس حالات الأطفال بشكل رائع وألوان وأفكار رائعة لهم

 

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *