صحة ورشاقة

الاستحمام بالماء الساخن وحرق السعرات الحرارية!

ومن منا لا يرغب بخسارة وزن سريعة ودون بذل جهد، وربما قد سمعتي أن الإستحمام بالماء الساخن يساعد على حرق السعرات الحرارية وهنا ستتعرفين عن تفاصيل أكثر:

و الدراسة، التي نشرت في مجلة Temperature، وكان بقيادة ستيف فولكنر، دكتوراه، في جامعة لوغبورو. درس فولكنر العلاقة بين أخذ حمام ساخن وسكر الدم للشخص، وعدد السعرات الحرارية التي أحرقت.




أجريت الدراسة على 14 رجلا (كان بعضهم يعانون من زيادة الوزن)، وقد اكتشف أن أخذ حمام ساخن يحرق حوالي 140 سعرة حرارية في الساعة، كما خفض الحمام الساخن نسبة السكر في الدم لدى الرجال.

انه اكتشاف مثير، ولكن يجب أن لا تبدلي التمارين الرياضية وممارسة الأنشطة  العادية بـ الحمامات الساخنة،لأن خسارة الوزن قد تختلف من شخص لآخر وقد يؤثر على ذلك عدة عوامل بما في ذلك والزن وتكوين الجسم والحالة الصحية. وبما أن الدراسة أقيمت من الرجال، وكان بعضهم يعانون من زيادة الوزن، فمن المحتمل أن يحرقوا سعرات حرارية أكبر في الحمام من امرأة متوسطة الحجم (بمعنى أنك قد لا تحرقين حتى 140 سعرة حرارية ).

وبالطبع فـ140 سعرة حرارية لن تحرق وجبة الطعام التي تناولتها أو حتى كوب المشروب ولكنها ستساعدك بعد جلسات التمارين بالاستمرار بالحرق وهذا شيء إيجابي.

تقول جنيفر ويدر، دكتوراه في الطب، نتائج الدراسة هي جزء من مجموعة جديدة من البحوث المعروفة باسم “التدفئة السلبية”.

وتقول: “إنها مجال جديد جدًا من الأبحاث، ولكن العديد من النتائج الإيجابية ظهرت على مدى السنوات القليلة الماضية. واضافت “قد يصبح اتجاها دائما”.

تقول ويدر إن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حيث أن الدراسة كانت صغيرة جدا، ولكنها توضح كيف أن “heath shock proteins”، وهي عائلة من البروتينات التي تنتجها خلاياك استجابة للظروف المجهدة، يمكن أن تصبح مرتفعة خلال كل من التمرين والتدفئة السلبية، مثل عندما تأخذ ساونا أو حمامً ساخنا، “هذه البروتينات قد تساعد وظيفة الأنسولين وتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم” وإذا تم التحكم في نسبة السكر في دمك، فإنك أقل عرضة للإصابة بالسكر في الدم مما قد يجعلك تشعر بالجوع وتجعلك أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام.

ولكن إذا كنت مضطرة لاتخاذ قرار بين أخذ حمام ساخن والعمل بها، تقول ويدر أنه لا يزال من الأفضل أن تمارسي الرياضة والاستحمام بعدها وعدم الاعتماد على الحمام الساخن فقط.

المصدر


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *