صحة ورشاقة

5 سمات شخصية تتميز بها المرأة الصباحية عن غيرها

إن الاستيقاظ على صوت المنبه هو أكثر الأمور إزعاجا وخاصة حين تكونين من الأشخاص الذين يفضلون السهر ليلا وقضاء وقتهم طويلا، وقد لا تلاحظين تأثير ذلك على شخصيتك وأدائك.

وقد نشرت دراسة في احدى المجلات توضح الفرق بين الأشخاص الصباحيين والأشخاص المسائيين وكيف يؤثر الوقت على السمات الشخصية، وذكرت خمسة سمات شخصية للأشخاص الصباحيين :




الإنجاز والضمير

أنه أمر غير مفاجئ أن الأشخاص الصباحيون أكثر حرصًا وإنجازًا بالعمل من بقية الناس، وهذا يعني أنهم يملكون المزيد من الوقت كل يوم وقد أظهرت الدراسة أن الاشخاص الصباحيون يسجلون أعلى مقياس في الإنجاز والضمير من الناس غير الصباحيين، مما يدل على أنهم أكثر تركيزا على أهدافهم، ويقول مدرب SoulCycle  مات ميلرمن من مدينة نيويورك الذي يدرس الساعة 06:30 صباحا مرتين في الأسبوع ، إنها مسألة التزام بالوقت والطاقة لمعرفة ما يفيد وما لا يفيد في العمل ووقت النوم والنظام الغذائي، وطابور الصباح، وغيرها،والتي تجعل الاستيقاظ في الصباح يصبح أسهل، أعتقد أننا اذا كنا نطمح لشيء حتى لو كان بسيط جدا، فسنستطيع تغيير توقعاتنا عن الصباح، باختصار التركيز على أهدافك وما ستعملين به لتحقيق هذه الأهداف سيساعدك، إذا كنت تجربين التمرن صباحا  فاعثري على قائمتك المفضلة، وإذا كان مشروع عمل ركزي على ما تودين تحقيقه، اجعلي تركيزك دائما على الهدف ليصبح الاستيقاظ الصباحي أسهل.

الهدوء

أظهرت الدراسة أيضا ان الأشخاص الصباحيون يسجلون في الواقع أقل مقياس الانبساط، وهذا ربما لأن الصباح الباكر يميل إلى الهدوء أكثر في حين تمتلئ الأمسيات بالاجتماعات و المناسبات السعيدة، وليس بالضرورة أن يكون ذلك سلبي،  لأن الوقت الهادئ أثبت أنه مفيد لأنه يجعلك أقل عرضة لتجربة العادات أو السلوكيات الخطرة أو السيئة،ويجعلك أكثر تركيزا على تحسين الذات واحد أفضل الطرق للاستمتاع بالوقت هي من خلال التأمل، حتى لو كان لمجرد 15 دقيقة جيف ساندرز، مؤلف كتاب “5:00 معجزة”، يقول إذا كنتِ ترغبين في تخصيص 15 دقيقة من الوقت كل يوم للتأمل والقراءة أو التحقق من البريد الإلكتروني الخاص بك، عليك بالاستيقاظ 15 دقيقة فقط قبل الموعد المحدد واستخدام تلك الدقائق لهذا النشاط، عليكِ أن تبدئي بتقدير هدوء الصباح، وسوف تركزين على نفسك أكثر.

طيبة القلب

كما عرف عن الأشخاص الليليين أنهم يملكون الثلاثية المظلمة من السمات الشخصية وهي المرض العقلي والنرجسية والمكيافيلية التي تعني المصلحة الشخصية والسعي وراءها، ولكن على عكسهم يكون الأشخاص الصباحيون، فهم مقبلين للحياة بطيبة وتقبل.

الفعالية والنشاط

في إحدى الدراسات في مجلة علم النفس التطبيقي قيل أن الأشخاص الصباحيون هم بالتأكيد أكثر فعالية وأكثر نشاطا واندفاعًا، والذي من الواضح أنه بسبب عملهم بكامل قوتهم قبلنا، ويقول الدكتور نورمان روزنتال، وهو أستاذ في الطب النفسي في جامعة جورج تاون كلية الطب، أن الأشخاص الليليين أكثر تضييعا للوقت والعمل وذلك لأنهم قبل الذهاب إلى الفراش يقضون وقتهم بالمحادثات ومراسلة الأصدقاء وتصفح الأنترنت، وهذا ما سيدفعون ثمنه في الصباح، عندما يعانون من صعوبة الاستيقاظ ويشعرون بأنهم فقدوا عقلهم وقدرتهم لذا إذا كنت ترغبين  بالتركيز وتحسين نظرتك عن صباحك ونشاطك لابد من الاستيقاظ مبكرا، والتركيز على الأهداف الخاصة بك وجعل الليالي فترة الراحة لك.

الصحة

هل هي صدمة لك أن الأشخاص الليليين أكثر عرضة  وممارسة للعادات الغير صحية مثل الإفراط في التدخين والأكل، أو حتى تعاطي المخدرات، وتفويت التمارين والانشطة الصباحية، ويقول خبير التغذية كوشبو Thadani التقيد والالتزام يتطلب الإرادة وقوة الإرادة هي مورد محدود وقد ينفذ في نهاية المطاف، وللنجاح على المدى الطويل أتركي ​لكِ أسبابً ودوافعًا، لإعادة تدريب عقلك على التركيز على إضافة عادات صحية و إضافات صغيرة مثل المشي لمدة 30 دقيقة يوميا، أو الحرص على وجبة مع مصدر البروتين الخالية من الدهون، وتناول طبق من الخضار مع كل وجبة وشرب المزيد من الماء خلال النهار كل هذه ستعطي نتائج على المدى الطويل وتجعلك صحية أكثر.

المصدر

 






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *