الأسرة والمجتمع

كيف تساعد طفلك على التحدث بطلاقة؟

 

يعاني من صعوبة النطق طفل من كل ٢٠ طفل في عمر ٢-٤ سنوات، والأسباب الكامنة خلف هذا غير معروفة، ولكن على الأقل نعلم بأن الآباء لم يسببوا لهم هذه اللعثمة، فحين يتحدث الطفل بطريقة مختلفة يتسبب ذلك بصدمة للأهل، ففي بعض الأحيان يعلق الطفل تمامً وهذا قد يكون مؤلمًا لأن الاهل يشعرون بالعجز والاستغراب، وقد تصبح هذه الحالة أصعب في بعض الفترات، ويمكن أن يصل الوضع الى عدم القدرة على التحدث أيضا.




لذا ننصح الأهل هنا بـأخذ الطفل إلى أخصائي النطق بأسرع وقت ممكن، فعلاج صعوبات النطق عند الأخصائي أثبت فعاليته لطفل من كل٣ أطفال قبل سن الخامسة، كما أن الطفل سيحتاج لعلاج وتقييم مستمر حتى تتحسن حالته، كما نطرح لكم اليوم بعض طرق التواصل مع الأطفال، والتي قد تساعد في تنمية مهارات النطق لديهم، وهي مفيدة أيضا لأفراد عائلتكم وأصدقائكم.

نصائح مساعدة للآباء:

-اظهر لأطفالك اهتمامك بما يقولون وليس بطريقة قولهم، وحاول المحافظة على تواصل العيون عندما يواجه صعوبة بالتحدث، ولكن لا تكمل عبارته عنه، لأن ذلك قد يشتته.

-كن داعمًا له، وتعامل مع صعوبة النطق كأي مشكلة أخرى قد يعاني طفلك منها، وتجنب الإشارة الى صعوبة النطق كاللعثمة حتى لا يشعر طفلك بالانتقاد.

– إذا كنت تتحدث بسرعة، ابطئ سرعتك وأنت تتحدث معهم، وأطلب منهم التأني بالحديث والبدء من جديد مع نفس عميق أو قم بالتوقف لثوانٍ قبل الإجابة أو السؤال حتى تساعده  على أن لا يشعر بالذعر.

-كن مشجعًا فإذا كان طفلك يشعر بالسوء إزاء مشكلته، قد تقول له “لا تقلق، التحدث قد يكون صعبا أحيانا حين نحاول تعلمه”

-راقب طريقة طفلك بالكلام ولكن لا تفكر فيها كمشكلة، فاللعثمة ليست بسبب الأهل ولكن قلقهم قد ينتقل الى الطفل والذي قد يشعر بأنه يقوم بشيء خاطئ.

-تحدث مع طفلك وكن بجانبه وحاول توجيهه باللعب أو التحدث عن أشياء قمتما بها سويًا وليست أشياء من الماضي أو خطط للمستقبل.

– قلل عدد الأسئلة التي توجهها له، وامنحه الوقت الكافي للإجابة على السؤال قبل طرح آخر، هذه الطريقة ستقلل من شعوره بالضغط والتوتر، وحاول أن تجعل عباراتك قصيرة وبسيطة عوضا عن الأسئلة، قم بالتعليق على ما يقوله طفلك حتى يعلم أنك منصت له.

-تناوبوا بالحديث حتى يستطيع كل فرد من أفراد العائلة التحدث بدوره دون أن يسببوا مقاطعة الطفل.

-تجاوب مع سلوك طفلك بنفس الطريقة التي ستتجاوب بها مع طفلك الذي لا يتلعثم، كأي طفل آخر يحتاج الى الانضباط والتوجيه.

 

-حاول أن تتجنب نمط الحياة المعقدة والفوضوية، لأن اللعثمة قد تزداد حين يكون طفلك متعبًا، فالتنظيم والروتين في المنزل أو في الحضانة يساعد الطفل على التخلص من اللعثمة والحصول على قدرٍ كافٍ من النوم.

المصدر






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *