الحمل والطفل

دراسة: السالمون قد يكون سببًا لإبعاد الربو عن أطفالك

كشفت إحدى الدراسات الحديثة عن فوائد مذهلة لتناول السمك خلال فترة الحمل فقد اتضح بأن تناول سمك السالمون أثناء الحمل يقلل من فرصة إصابة طفلك بالحساسية الصدرية “الربو” مقارنة بالأطفال الذين لم تتناول أمهاتهم السمك الزيتي، وهذا بالطبع لا يعني الإسراف بأكله، ولكن احرصي على تناوله مرتين خلال الأسبوع، ولا تترددي في طلب السالمون على وجبة العشاء القادمة.

وقد وجد في هذه الدراسة أن أطفال الأمهات اللاتي يتناولن السمك مرتين في الأسبوع من الثلث الثاني من الحمل وحتى الولادة تقل نسبة إصابة ابنائهن بالربو في فترة الثلاث سنوات الأولى، وحين طبقت اختبارات الحساسية على الأطفال من عمر الستة الأشهر حتى عمر السنتين والثلاثة للمجموعتين فقد كانت النتيجة نفسها في الستة أشهر الاولى لكلا المجموعتين.

كما اتضح أن الأحماض الدهنية في السمك تحمي أيضا من الحساسية والأمراض كمرض كرون فالأسماك الزيتية مثل السردين، والسلمون، وسمك الرنجة أيضا غنية بالأحماض الدهنية، وهذه الدراسة ذات نتائج مسبوقة تماما فقد استطاعوا الربط بين التغذية والمناعة من قبل الولادة وحتى سن الشيخوخة، فـ الأوميغا 3 الموجودة في السلمون تساعد في نمو دماغ الطفل الرضيع فضلا عن الحفاظ على الذاكرة في سن الشيخوخة.




وقد وضحت هيئة الغذاء والدواء أن دور الأسماك وقيمتها الغذائية مهم خلال فترة النمو وحتى قبل الولادة، وتستمر فائدته في مرحلة الطفولة المبكرة، ولسنوات عديدة كان هنالك بعض النساء اللاتي يتجنبن تناول الأسماك أثناء الحمل ويتجنبن اطعامه لابنائهن الصغار وهذا ما قاله القائم بأعمال رئيس هيئة الغذاء و الدواء في بيان الهيئة واضاف “أن الدراسات العلمية الحديثة تشير الى أن تجنب أو تقليل أكل السمك خلال الحمل والطفولة سيفُقدك عناصر غذائية مهمة ومفيدة لها أثرا إيجابيا ودورا أساسيا في الصحة العامة”.

وأخيرا سمك السالمون من أشهى الأسماك وأكثرها قيمة غذائية ولا أظن ان هناك من يرغب في إصابة ابنه بالربو، لذا لديك الفرصة لتجنب ذلك بالاستمتاع بوجبة سمك شهية بدلا من المعاناة مستقبلا.

المصدر






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *