صحة ورشاقة

4 أطعمة لزيادة هرمون “اللبتين” المسؤول عن إنقاص الوزن

أنظمة-غذائية-1

يتبع البعض، أنظمة غذائية لإنقاص أوزنهم، وأحيانًا يلجأون للامتناع عن الأكل دون وعي، بهدف الحصول على الوزن المثالي بأسرع وقت، إلا إنه سرعان ما تعود الكيلوجرامات التي فقدوها خلال وقت قصير، وربما يزداد أوزانهم بشكل واضح، الأمر الذي يصيبهم بالإحباط ويدفعهم إلى تناول الطعام دون توقف.




“اللبتين”، هو هرمون بروتيني مسؤول عن تنظيم العلاقة بين الطعام، والنشاط الذي يقوم به الجسم أثناء عملية الحرق، فيرسل الهرمون، إشارات إلى المخ بالتوقف عن الأكل في حالة اكتفاء الجسم من الكمية المتناولة، وأي خلل يصيب هذا الهرمون يؤثر مباشرة على الوزن.

فعندما تكون الخلايا الدهنية مليئة بغذاء، يتم إفراز هرمون “الليبتين” ويدخل المخ لكبح شهيتك والذي يجعلك تشعر بالشبع، وإذا كان مستوى الهرمون منخفض فهناك احتمالات بوجود القليل من الدهون داخل  الجسم، أو يعاني الفرد من سوء تغذية، وكثير من هرمون “الليبتين”، يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكريات الذي يؤدي بدوره على البدانة.

وفي حالة زيادة الهرمون من خلال الأطعمة التي تزيد من حساسية الهرمون، يعمل على تحفيز النشاط النشاط الأيضي، ومن ذلك يمكن السيطرة على الوزن وانخفاضه، وهناك خطوات يجب اتباعها لزيادة هرمون “اللبتين” من خلال:

– البروتين:

من أفضل الأطعمة المحفزة لزيادة حساسية اللبتين الخاص بالجسم، ويساعد على التنشيط وزيادة مستوى الهرمون، ما يعطي شعور بالشبع لفترة أطول.

– الأسماك:

الفيتامينات الموجودة بالأسماك، خاصة المواد الدهنية بها، تساعد على زيادة حساسية لجسم للهرمون، وبالتالي الحفاظ على فيتامين “أوميجا 3″، الذي يعمل على السيطرة على الوزن المثالي.

– الزنك:

الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن غالبا ما يعانون من نقص الزنك، ويمكن زيادته من هلال تناول لحوم البقر، الكاكاو، المكسرات، المأكولات البحرية.

– الخضار الورقي:

الخضار الورقي يمنح الجسم العناصر الغذائية دون زيادة الوزن مثل السبانخ، والكرنب، والقرنبيط.

وهناك بعض الأطعمة التي تقلل من حساسية هرمون اللبتين، وبالتالي تؤثر على عملية الحرق وتعمل على زيادة الوزن مثل أطعمة الكربوهيدرات والوجبات المعلبة والمعجنات والأطعمة الجاهزة.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق