الحمل والطفل

الأطفال عرضة للاكتئاب بسبب تحديقهم في الشاشات

الأطفال عرضة للاكتئاب بسبب تحديقهم في الشاشات
نتج من التطور التكنولوجي الذي يشهده عالمنا المعاصر أجهزة و ألعاب مختلفة, أصبحت في متناول أوساط اجتماعية عديدة في الوطن العربي, و بخاصة الأطفال و المراهقين, مثل الآيباد و البلاك بري و الايفون و الكمبيوتر و ألعاب الليزر, و حرصت أسر عديدة على توفير هذه الألعاب الالكترونية لأبنائهم, دون أن تعلم أن التحديق في هذه الشاشات يسبب الاكتئاب للأطفال.
حيث كشفت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا في التحديق في الشاشات, ربما يشعرون بالاكتئاب, و يوصي أطباء الأطفال أن يحد الآباء من الوقت المسموح فيه لأطفالهم بمشاهدة التلفزيون أو استخدام الكومبيوتر أو الهاتف المحمول, ليكون أقل من ساعتين يوميا, إذ إن الإفراط في هذا الأمر يتصل بالسمنة و مشاكل صحية أخرى, كما يعتقد أنه يعيق النمو المعرفي.
و خلال الدراسة حلل الباحثون بيانات دراسات سابقة تضم أكثر من 125 ألف مشارك, و وجدوا أدلة على أن تقليص وقت التحديق في شاشة التلفزيون أو الكومبيوتر أو الهاتف المحمول, يعود بالفائدة على الأطفال و المراهقين, و كان الأطفال الذين يقضون خمس ساعات على الأقل يوميا يحملقون في الشاشات, أكثر عرضة بنسبة 80 في المئة للاكتئاب, مقارنة بأقرانهم الذين لا يشاهدون التلفزيون أو يستخدمون الكومبيوتر.







اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق