الأسرة والمجتمع

العثور على عارضة أزياء مشنوقة خوفا من الزواج التقليدي

نادية ميناز
عثر على عارضة الأزياء ” نادية ميناز” البالغة من العمر 24 عاما مشنوقة في مدينة ” أولدهام ” في انجلترا, حيث قامت الشرطة الإنجليزية بفتح تحقيق شامل في هذه الواقعة, وارتابت الشرطة في الحادثة, لمحاولة عائلتها إجبارها على الزواج منذ 5 أشهر قبل وقوع الجريمة, حيث لجأت ” ميناز ” وقتها إلى محكمة ” أولدهام ” لتوقف عائلتها عن إجبارها على الزواج بطريقة تقليدية و بشكل قسري, و عانت طيلة تلك الأشهر من كآبة شديدة.
انتحارو كانت ميناز متزوجة من رجل يدعى ” عمر راسول “, حيث التقت نادية زوجها عام 2010 حيث نشأت بينهما علاقة حاولا قدر الإمكان كتمانها عن والديها, و تزوجها عام 2011 في حفل إسلامي, لكن الزواج لم يسجل كزواج رسمي تحت القانون الإنجليزي, و أنجب الزوجان ابنة في 2012.

وأكدت التحريات أن علاقة ” نادية مع أسرتها لم تكن جيدة فكان يسودها التوتر, وأنها عانت في الفترة الأخيرة من اكتئاب حاد, و قامت بقص شعرها بالكامل.




عارضة الأزياء مشنوقةو تتهم العائلة زوج ابنتها بإهانتها بكل الطرق, مؤكدين أنهم كانوا على تواصل دائم معها, و لا يصدقون أن ابنتهم قتلت نفسها و أنها لم تعاني أي أمراض نفسية أو مشاكل في حياتها, و يلمحون بأنها ربما تعرضت للقتل.

و أفاد والدها أنه تلقى رسالة على هاتفه مرسلة من هاتف ابنته عقب وفاتها مباشرة مكتوب فيها: ” نادية توفيت والآن حان دورك فأنت التالي “.

وأضاف: ” نادية كانت متزوجة أصلًا ولديها ابنة، ولم نكن نحاول إجبارها على أي زواج آخر، وبالتالي لم يكون هناك حاجة لهذا الحكم القضائي “.

موتو تجادلت العارضة مع زوجها راسول في اليوم الذي توفيت فيه, و أرسلت له رسالة بعد أن ذهب لزيارة عائلته أخبرته فيها أنها ستشنق نفسها, و لم تكن هذه المرة الأولى التي تفعل فيها ذلك, فكثيرا ما أرسلت له رسائل تقول إنها ستقتل نفسها, و عندما عاد إلى منزله مساء وجد زوجته جثة هامدة, و نفى رسول أن يكون له أية علاقة بموتها, و لم يصدر أي حكم قضائي لحسم الأمر بعد.






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *