الأسرة والمجتمع

أم و ابنها بلا ذراعين بسبب حالة مرضية نادرة

أم و ابنها بلا ذراعين

بالنسبة للبعض القيام بالأعمال المنزلية مهمة شاقة, و لكن بالنسبة للأم ” ليندا بانون ” و التي تبلغ من العمر 35 عاما فأداء وظائف بسيطة مثل: إعداد العشاء في المساء, الغسيل, ترتيب السرير, تشكل تحديا شبه مستحيل, حيث ولدت ليندا بلا ذراعين نتيجة حالة وراثية و هي متلازمة هولت, و التي تؤثر على القلب و تسبب تشوهات في الهيكل العظمي.
استخدمت ليندا أطراف صناعية حتى بلغت الـ 12 عام, و لكن رمتها عندما شعرت بأنها تعيق حركتها أكثر من مساعدتها, و منذ ذلك الوقت قررت أن تمارس حياتها بشكل طبيعي, فاستطاعت الرسم و الكتابة و الخياطة و العزف على الغيتار.
و على حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية بأن بانون التقت بزوجها في النادي الرياضي, و تنافسا على رفع الأثقال و منذ ذلك الجين بدأت العلاقة بالتطور بينهما حتى تزوجا, و على الرغم من احتمال انجاب طفل مصاب بالمرض الوراثي بنسبة 50 % إلا أنهما قررا تأسيس عائلة.
و بعد حمل تسعة أشهر أنجبت بانون طفلها تيمي, و الذي كان يحمل نفس المرض, و لكن الام استطاعت التعامل معه و تربيته بسبب خبرتها مع المرض, و كل ما تريده ليندا اليوم أن تساعد طفلها في الاستمتاع بحياته و أن تكون عضوا فعالا في المجتمع.




إليكم صور- أم و ابنها بلا ذراعين بسبب حالة مرضية نادرة:

حالة نادرة طفل بدون ذراعين أم تعد العشاء بأقدامها طعام طفل أم و ابنها بلا ذراعين أم بلا ذراعين امراض وراثية حالة مرضية






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *