الأسرة والمجتمع

بلجيكا تعطى الضوء الأخضر للموت الرحيم بسبب ” الأفكار الانتحارية “!

امرأة بلجيكية الأفكار الانتحارية

الأطباء البلجيكيون يخططون لقتل امرأة تبلغ من العمر 24 عاما و هي بكامل صحتها, و لكنها تعاني من مرض نفسي و هو ” الأفكار الانتحارية “, و ذلك بعد طلبها الحصول على إبرة قاتلة , بعد تواجدها في المصحات النفسية لثلاث سنوات, حيث حاولت خلالها الانتحار مرارا و تكرارا و لكن دون أن تفلح, لذلك تظن أن الحل الوحيد هو طلب الموت بشكل رسمي.
و يقدر أن خمسة أشخاص يموتون بمساعدة الأطباء في بلجيكا,و ذلك بدءا من المصابين بمرض عضال وصولا إلى أصحاب الأمراض المزمنة.
حصلت امرأة تدعى ” لورا ” على موافقة للموت الرحيم, على الرغم من عدم وجود مرض عضال, و خلال لقاء مع الامرأة الشابة مع صحيفة ” دي مورغن ” البلجيكية عن قرارها, و قالت أنها كان يجب أن تموت منذ طفولتها المضطربة, حيث عاشت مع والديها و انتقلت للعيش مع جديها لكن هذا لم يقلل من أفكار التدمير الذاتي لديها, كانت لورا مريضة في مؤسسة للطب النفسي منذ أن كان عمرها 21 عاما.
قد تؤدي الكآبة الشديدة أو المعاناة الطويلة مع المرض الى رغبة المريض بالموت و إنهاء حياته خصوصاً عندما يفقد الأمل بالشفاء والعودة الى حياته الطبيعية, و تتكرر العديد من الحالات التي يطلب بها المريض من الأطباء المشرفين على حالته أن ينهوا حياته و يدعوه يرقد بسلام, و لكن لا تسمح بعض الدول بما يعرف بالقتل الرحيم, فإن هولندا هي الدولة الأولى التي سمحت بهذا الاجراء و بلجيكا هي الثانية, حيث سمحت بالقتل الرحيم عام 2002, و بحسب القانون في بلجيكا أنه يمكن للأطباء إنهاء حياة مريض إذا أكد بإرادته و برغبة منه أن يفارق الحياة, أو في حال معاناته من مرض عضال.









اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *