موضة و ازياء

تسكعُ قلم ..

تسكع قلم

أقيم في مغارة أخفي فيها قلمي لأكتب بحرية لا حدود لها




سأبتدئ بالكتابة من أسفل الصفحة إلى أعلى

أطبق دائمًا نظرية خالف تعرف، قَل منا من يرسم حلمه على ورقة ويلونها ولا يخرج على حدود تلك الرسمة ،، تمامًا كما كنا  أطفال يوبخنا أستاذ الفنية، الأحلام خرجت عن  واقع العقل، ليس إلا أن نعيد مشاهدتها من كل الجهات بدون زوايا التقاليد..

وفي يوم العالمي للمهنة رسمنا هذا اليوم بالخبر التالي إجازة رسمية ..! كيف نحتفل بيوم المهنة والكل بدون مهنة!  ينبغي بأن نرمم أحلامنا.. بعيداً عن الكسل

بدأ الحبر  ينفذ من القلم  والسبب الإهمال ..! ضياع غطاء القلم لذا سأكون ثرثارة في هذه الزاوية حتى أخر نقطة وينشف القلم..

ويكون الصمت هو الحضور، ويُسمح لي بعد ذلك أن ابتدأ بالحديث عن نفسي أمام مرآتي المهشمة، وأعيش حلمي المهجن، بدون اعوجاج وعجن..

كتبت ذات مره في احدى صفحاتي

“المرأة نصف الخلق “

انتفض حين قرأها  رجلاً  وجزر وكان  يدعى ابومارت ، وعدته أن أصححها وأنا عند وعدي لذاك الرجل الغربي .. وقال:

المرأة ليست نصف المجتمع وليست نصف الخلق  

المرأة 9شهور هي التي تحمل

المرأة هي التي تسهر

المرأة هي التي تزوج

المرأة هي التي توجه

المرأة ف هي التي تعمل

إذن المرأة في بلدي هي المجتمع

حاليًا الزوج عبارة عن ضيف شرف في كل حلقة من حلقات الاسبوع يأتي للنوم والأكل فقط ويقدم له الضيافة …

وأضحكني حين سخر من الرجل الذي يشتري سلاح بـ أصفار ليصطاد أرنب بـ صفر واحد

ونقول المرأة ناقصة عقل..!

سأبقى مغردة في سماء الحرية

أرتب كلماتي عبر قضبان الهاشتاق، وأغرد أحلامنا لا تطير بل تتبخر بالإهمال و الكسل ..!

 norashanar@






اظهر المزيد

1 thought on “تسكعُ قلم ..”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *