الأسرة والمجتمع

أقبح امرأة في العالم تروي قصتها بفيلم وثائقي!

الأقبح في العالم
اكتشفت عن طريق الصدفة أنها ” أقبح امرأة في العالم ” حيث كانت ليزي تبحث عن فيديو موسيقي على الإنترنت و كان عمرها 17 عاماً, حينما وجدت فيديو كتب عليه ” أقبح امرأة في العالم “, و عندما فتحته صدمت بأنها هي التي تظهر بالفيديو, الشابة ” إليزابيث فيلاسكيز ” رأت نفسها في المقطع الذي مدته ثمان ثواني و شوهد أكثر من أربعة ملايين مرة.
و ما جعلها تغرق في الهم و الحزن هي التعليقات التي ظهرت أسفل الفيديو و منها ” لماذا يحتفظ بها أبواها ” , ” أقتلوها رمياً بالرصاص ” و الكثير من التعليقات الجارحة الأخرى, لقد اعتادت ليزي أن تتعرض للسخرية بشكل يومي بسبب شكلها, و تعاني ليزي منذ ولادتها متلازمة ” مارفن ” و هو مرض يؤدي إلى ضعف العظام و فقدان القدرة على الرؤية بالعين اليمين و يضعف الجهاز المناعي, و تظهر علامات الشيخوخة على المصابين بهذا المرض.
ليزي تبلغ من العمر الآن 26 عاماً و تزن 27 كيلو غراماً , أرادت أن تبرهن لمن انتقدوها أنها مثلهم و أفضل منهم فتخرجت من جامعة تكساس, و حصلت على شهادة في الاتصالات و أصبحت كاتبة و أصدرت كتاباً تحت عنوان ” كن جميلاً … كن أنت ” , و مؤخراً حضرت إليزابيث لتشارك في مهرجان سينمائي في أوستن بتكساس لتروج لفيلمها الوثائقي الذي يحكي قصتها في 78 دقيقة.
نتمنى أن تكون ليزي قدوة لأشخاص كثيرون يتعرضون للسخرية, و أن يحولوا ضعفهم لنجاح , إليكم صورها :

 

Worlds Thinest Woman Fights Back طفلة أقبحإليزابيث









اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق