منوعات

أم عمياء ترى وجوه أطفالها لأول مرة بفضل الفيسبوك !

أم عمياء تستعيد نظرها بفضل الفيس بوك
بطلة قصتنا لليوم هي أم لطفلين , كانت لا تستطيع أن تراهما ! فعندما قررت ” أميليا كوبر ” البالغة من العمر 34 عاماً , الحصول على أطفال هي و زوجها بيت , كان عليها أن تتقبل بقلب مثقل أنها لن تكون قادرة على رؤية تعابير الفرح على وجوه أطفالها ، و لن تستطيع ان ترى أطفالها يمشون لأول مرة .

و قبل شهر من بلوغ أميليا عيد ميلادها الـ18 , أصيبت فجأة بمرض نادر يعرف باسم ” Leber’s Hereditary Optic Neuropathy ” و هو مرض وراثي يصيب العصب البصري , يؤثر على حالة واحدة من 50.000 شخص في جميع أنحاء العالم , في مرحلة المراهقة المبكرة و عادة ما يصيب الرجال .




بمساعدة أصدقائها و أهلها لم تغرق أميليا في عالم الاحباط و فقدان الأمل , بل بدأت تستعين بعصا لتتعرف على الأماكن المحيطة .
و انتقلت الأم من عدم وضوح في الرؤية إلى العمى , حيث ذهبت من الذين يحتاجون النظارات إلى عدم التمكن من الرؤية تماماً , في السنة الأولى لفقدان البصر قلقت أميليا حول كل شيء و خاصة أن لا أحد يرغب بالبقاء مع فتاة عمياء , إلا أن بيت قرر الزواج منها رغم مخاوفه من أن تبقى عمياء للأبد , و بالفعل تزوجا في يوليو 2005 .
قبل عامين كان الزوجين على صفحة الفيسبوك فوجدوا مجموعة مغلقة للمصابين بنفس مرضها , قامت هذه المجموعة فيما بعد بإسداء النصائح لها و مساعدتها عبر استعمال بعض العقارات الطبيه العشبيه المعينة و بعض النصائح عن الأغذية المهمة و كيفية تدليك الرأس و العينين , و مع مرور الوقت تمكنت اميليا من رؤية وجوه أبنائها الصغار ستيفن و جيمس ! فبالفعل و كأنها معجزة ، لقد أصبحت ترى بشكل جزئي بأعجوبة و الفضل يعود لهذه المجموعة على الفيسبوك .

إليكم الصور :

العائلة السعيدة الزوجان أميليا و بيت


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *