سعودياتصحة ورشاقة

وباء إيبولا ينتشر و تخوفات من وصوله للعالم العربي !

وباء إيبولا ينتشر و تخوفات من وصوله للعالم العربي ! (1)

وباء إيبولا ينتشر و تخوفات من وصوله للعالم العربي !




أعلنت منظمة الصحة العالمية أن ما يقارب 3000 شخص قد قضوا بعد اصابتهم بفايروس ايبولا منذ مطلع عام 2014 . أما عن مرض فيروس الإيبولا (EVD) فهو أحد الأمراض البشرية التي تحدث بسبب الإصابة بفيروس الايبولا الذي ينتقل عبر الحيوانات الحاملة له مثل الخفافيش و القرود ! و تبدأ الأعراض عادةً بالظهور بعد يومين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالفيروس ، وتتمثل في التهاب الحلق ، الحمى ، الصداع و آلام العضلات و يتبعها قيء و اسهال و غثيان ، كما يصاحبها انخفاض في وظائف الكبد و الكلية . و في هذه المرحلة المتأخرة من المرض يبدأ المريض بالتعرض لأنواع النزيف المختلفة .

و قد انتشر هذا الفايروس بصورة مرعبة مؤخراً ، حيث انتقل من دول غرب أفريقيا إلى أمريكا ، حتى أوروبا .

و أكدت المصادر الطبية الأمريكية أن الشخص المصاب بهذا الفايروس و الذي وجد في ولاية تكساس قد توفي بعد أيام ، و ذكرت المصادر ان هذا الشخص قد خالط على الأقل 80 شخصاً آخرين ! مميا يزيد من مخاوف انتقال العدوى و انتشار المرض في الولايات المتحدة الأمريكية .

أما في أوروبا فقد ذكرت المصادر الطبيه الاسبانية أنه تم اكتشاف أول حالة إيبولا في اسبانيا ! و تجري الآن محاولات جمة لانقاذ المريض و التوصل الى علاج لهذا الفايروس المميت .

و قد وضعت بعض الدول الأجنبية مثل الولايات المتحدة الأمريكية و بعض الدول الأوروبية فحصاً طبياً اجبارياً في مطاراتها لكل الطائرات الآتية من الدول الأفريقية ، في محاولة لمنع المرض من التفشي .

و مما يزيد الأمر سوءاً أنه و حتى الآن و منذ اكتشاف المرض ، لم يتوصل أطباء هذا العصر الحديث إلى أي علاج أو مصل مضاد لهذا الفايروس ، إلا اختبارات بسيطة مبهمة تمت في بعض المشافي الألمانية أثبتت فعاليتها في علاج هذا الفيروس ولكن تبقى المعلومات حول هذه الاختبارات غير كافية لاثبات فعاليته أو صلاحيته . و قد أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه ستبدأ الاختبارات على مصل مضاد لهذا الفيدوس في بداية 2015 .

بالتالي يبقى البشر معلقين آمالهم على نجاح غير مؤكد لمصل مضاد لهذا الفيروس ، هذا المصل الذي لن تبدأ الاختبارات عليه حتى 3 أشهر من الآن ! مما يعني أن اي شخص سيصاب بالمرض خلال الشهور القادمة قد تكون حياته معرضة لخطر حقيقي .

و فيما يبقى العالم العربي خالياً من هذا الفيروس ، يبقى التوتر و الخوف يسيطر على المواطنين ، خاصة أن معظم مطارات العالم العربي لا تجبر المسافرين على الخضوع لكشوفات طبية في المطار .

وباء إيبولا ينتشر و تخوفات من وصوله للعالم العربي ! (2) وباء إيبولا ينتشر و تخوفات من وصوله للعالم العربي ! (1)


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *