صحة ورشاقة

حساسية الحليب ( اللاكتوز )

حساسية الحليب

 أ.لانا العطار




أخصائية التغذية العلاجية 

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

السؤال : ما المقصود بحساسية الحليب أو اللاكتوز ؟
الجواب : مادة اللاكتوز تعتبر من المواد النشوية والسكريات أو الكربوهيدرات الموجودة في الحليب وتنتقل من الأم لطفلها عن طريق الرضاعة وفي حالة الإصابة بالحساسية يمكن أن تؤثر بالسلب على عملية الهضم لدى الرضيع .الأفراد الذين يعانون من حساسية تجاه اللاكتوز أو من عدم القدرة على تحمل اللاكتوز، ليس لديهم كمية كافية من هذا الإنزيم وبالتالي يكونون غير قادرين على تناول كميات كبيرة من اللاكتوز في طعامهم .

السؤال : ما هي أعراض حساسية الحليب ؟
الجواب : تحدث مشكلة عدم هضم اللاكتوز عندما لا يملك الطفل كميات كافية من اللاكتيز، وهو هرمون ضروري يحتاج إليه الطفل لهضم اللاكتوز. وتتمثل الأعراض الأساسية لعدم تحمل اللاكتوز بإسهال سائل وآلام في البطن وانتفاخ وتكون الغازات، وتحدث الأعراض في العادة خلال فترة تتراوح من 30 إلى 60 دقيقة من أخذ الحليب.

السؤال : هل يجب على الأم أن تقلق في حال إصابة طفلها بحساسية اللاكتوز ؟
الجواب : على الأمهات المرضعات الإستغناء عن تناول منتجات الألبان إذا تبين لهن أن الرضيع مصاب بعدم تحمل اللاكتوز ( سكر اللاكتوز ) ، وإلا ستتسبب مادة اللاكتوز الموجودة في الحليب التي تنتقل من الأم إلى طفلها عن طريق الرضاعة في التأثير سلباً في عملية الهضم لدى الرضيع . أما إذا كانت الأم تستخدم الحليب الصناعي مع طفلها فإن هناك نوعيات منه تخلو تماماً من مادة اللاكتوز ، ومن ثم يمكن تقديمها للطفل بأمان .وإذا تخطى الطفل عامه الأول ولم تختف لديه المعاناة من عدم تحمل اللاكتوز فيجب ألا يقتصر الآباء على منعه من تناول الحليب فقط وإنما يسري ذلك على كل منتجات الألبان الأخرى كاللبن المخثر والزبادي والجبن والقشدة .

السؤال : هل يعتبر مرضاً وراثياً ؟
الجواب : هناك نسبة قليلة جداً من الأطفال الرضع التي قد تصاب بنقص اللاكتيز الخلقي، وفي هذه الحالة فإن الأطفال يولدون وليس لديهم القدرة على إنتاج اللاكتيز، وفي العادة تكون مشكلة نقص اللاكتيز الخلقي دائمة.

السؤال : هل تتم ملاحظة أعراض الإصابة به في السنين الأولى من العمر ؟
الجواب : نعم وذلك عن طريق إخضاع الطفل للفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من إصابته بمشكلة عدم تحمل اللاكتوز من عدمه ، ولهذا السبب ينبغي استشارة الطبيب عندما يعاني طفلك من الإسهال الدائم .

السؤال : هل تعتبر المشروبات الغازية أحد مهيجات الحساسية ؟
الجواب : نعم وعلى الأمهات عدم استخدام إعطاء أطفالهن المشروبات الغازية لأن بها كم كبير من السكريات، والتي لا تناسب حالة الإصابة بآلام البطن والإسهال الناتجة عن حساسية اللاكتوز.

السؤال : هل هناك أطعمة تحتوي على اللاكتوز غير منتجات الحليب ؟
الجواب : المنتجات الغذائية الأخرى التي يمكن أن تحتوي على اللاكتوز تتضمن الخبز وباقي المنتجات المخبوزة والبطاطا وتوابل السلطة والحلوى والوجبات الخفيفة وخلطات الفطائر المحلاة والبسكويت والكعك .

السؤال : كيف يتم تشخيص المرض ؟
الجواب : عندما تكون هناك شكوك من إصابة الطفل بمشكلة عدم تحمل اللاكتوز، فإن التشخيص لا يقوم فقط على الأعراض، لأن الإسهال وآلام البطن والإرتجاع يمكن أن تصاحب أيضاً مشكلات أخرى، وعندئذ يتم إجراء الفحوص الطبية للتأكد من إصابة الطفل بمشكلة عدم تحمل اللاكتوز.

السؤال : كيف يتم علاجه ؟
الجواب : في العادة لا تعتبر هذه المشكلة خطيرة، لكنها قد تأخذ فترة للشفاء أكثر مما يستغرقه الإسهال إذا لم تتم معالجتها بسرعة وعلى النحو المناسب، وعلاوة على ذلك فإنه إذا استمر الإسهال لفترة تزيد على أسبوعين فإن تغذية طفلك تتأثر سلبياً.
ولهذا السبب ينبغي استشارة الطبيب على الفور عندما يعاني طفلك من الإسهال. وتعالج مشكلة عدم تحمل اللاكتوز عن طريق تخفيف اللاكتوز أو التخلص منه تماماً من غذاء الطفل حيث أن التركيبات الخالية من اللاكتوز تعزز فرص الشفاء.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *