صحة ورشاقة

محمد رامز : حساسية الأنف

محمد رامز

د. محمد رامز




استشاري أمراض الأنف والأذن والحنجرة

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

ما هي حساسية الأنف؟

الجواب : حساسية الأنف من أكثر الأمراض شيوعاً ، وأعداد المصابين بها في تزايد مستمر ، وتحدث الإصابة نتيجة تحسس الأغشية التنفسية في منطقة الأنف من بعض المهيجات الخارجية وتتراوح في شدتها من شخص لآخر.

ماذا عن أعراض حساسية الأنف؟

الجواب : أعراض حساسية الأنف تتمثل في انسداد إحدى أو كلتا فتحتي الأنف وفقدان مؤقت لحاسة الشم والتذوق وتكرار العطاس ، الانصباب المائي من الأنف. ويصاب المريض بنوباتها في أي وقت إلا إنها تشهد زيادة في الظهور في بعض الفصول أو المواسم وعند الاستيقاظ من النوم وعند التعرض للأتربة والأبخرة .

هل تختلف الأعراض من شخص لآخر؟
الجواب : ليس من الضروري أن تحدث كل هذه الأعراض مجتمعة عند كل مريض مصاب بالحساسية بل تختلف في حدتها من مريض لآخر.

ما الفرق بين حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية؟

الجواب : التهاب الجيوب الأنفية هى عدوى تسببها البكتريا ، ولذلك فإن انسداد قنوات التفريغ الرفيعة للجيوب الأنفية هى السبب الرئيسي في حدوث الإلتهاب، في حين أن الحساسية تصيب المريض في حال تعرضه لمسبباتها وبالمحيط الخارجي ، لذا يقتضي علاجها والابتعاد قدر الإمكان عن مسببات الحساسية.

عندما أصاب بحساسية في أنفي ألاحظ بأن عيني تدمع بكثرة، هل للحساسية علاقة بالعين؟

الجواب : نعم فالحساسية عند بعض المرضى تؤدي الى الإصابة بحكة بالعينين مع احمرارهما ونزول الدموع .

من هم أكثر الناس عرضة لحساسية الأنف؟

الجواب : أكثر الناس عرضة للإصابة بالحساسية هم أولئك الذين لديهم عوامل وراثية أو استعداد للإصابة بها أو لديهم أمراض حساسية أخرى مثل حساسية الجلد أو الربو ، وكذلك الذين يتعاملون أو يحتكون بصفة يومية مع مواد ممكن أن تسبب لهم الحساسية .

هل يصنف كمرض وراثي أو معدي؟

الجواب : كما ذكرت يمكن أن يكون وراء الحساسية عامل وراثي ، أما بالنسبة للعدوى فهى مرض غير معدي ولا يشكل خطورة على حياة المريض .

هل من الممكن أن تنعدم حاسة الشم إثر الإصابة بحساسية شديدة أو مزمنة للأنف؟

الجواب : حساسية الأنف هي أحد الأسباب الرئيسية لتكون ونمو اللحميات الأنفية والتهابات الجيوب الأنفية سواء الحادة أوالمزمنة ، الأمر الذي يؤثر بالسلب على حاسة اللمس والشم عند بعض المرضى .

هل تعتبر حساسية الأنف أحد مسببات اللحمية؟

الجواب : نعم فقد تكون حساسية الأنف من مسببات اللحمية خاصةً عند وجود التهابات في الجيوب الأنفية ، فاللحمية تنتج عن إنتفاخ الأغشية المخاطية المبطنة للجيوب الانفية وفي أغلب الأحيان تظهر اللحمية في تجويفي الأنف معاً ، ويبدأ علاج اللحمية باستبعاد أسباب الحساسية أولاً . 

كيف يمكن الوقاية منه؟

الجواب : يجب البعد عن المؤثرات الخارجية التي تسبب الحساسية ، فعلاجها يعتمد أولاً وأخيراً على تعاون المريض مع الطبيب في اتباع طرق الوقاية، ومن ثم أخذ العلاج بالطريقة السليمة وفقاً لارشادات الطبيب المعالج .

انتشرت في الأسواق أجهزه لفلترة الهواء ، هل تجدي هذه الأجهزة نفعاً؟

الجواب : استخدام الأجهزة التي تعمل على تنقية الجو من الغبار والميكروبات داخل المنزل يمكن أن تخفف من أعراض الحساسية ولكنها لاتقي من الإصابة .

كيف يتم علاجه ؟ وهل يمكن علاجه بشكل قاطع؟

الجواب : يتم استخدام الأدوية المضادة للحساسية وأنواعها كثيرة، منها الموضعي على شكل بخاخات أنفية، ومنها ما يؤخذ على شكل أقراص عن طريق الفم. ويمكن اللجوء في بعض الحالات للتدخل الجراحي وذلك من أجل كي أو إستئصال جزئي لقرنيات الأنف وإزالة الانسداد.
كما يمكن اللجوء للعلاج المناعي للحساسية بعد التعرف على المادة المسؤولة عن التحسس بواسطة اختبارات جلدية معينة يجريها الطبيب المختص .

هل يوجد علاج يمكن للفرد استخدامه للوقاية فقط حتى وان لم يصب بالحساسية؟

الجواب : في بعض حالات الحساسية الموسمية يتم التنبيه على المرضى الذين لديهم قابلية للإصابة بالفترة التي ستبدأ فيها العوارض وبإمكانهم عندئذ استخدام علاج وقائي قبل بدء موسم الحساسية بوقت قليل .

هل بالإمكان علاجه من الطبيعة ؟

الجواب : يمكن تفادي المناطق التي تتسبب بالحساسية .

ما هي إمكانيات مجموعة الحبيب الطبية في هذا المجال ؟

الجواب : تتميز مجموعة د.سليمان الحبيب بتوفير عدة بدائل للعلاج ومنها العلاج الجراحي لمرضى للحساسية الإنسدادية والذين لا يتجاوبون مع العلاج الدوائي بالإضافة لوجود الكي الترددي الحراري لقرنيات الأنف السفلى بنسب نجاح عالية .

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *