صحة ورشاقة

معتصم الأمين : القولون العصبي

معتصم ماتاني

د . معتصم ماتاني




أخصائي الأمراض الباطنية  الجهاز الهضمي

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

السؤال : ما هو القولون العصبي ؟
الجواب : مجموعة من الأعراض التي تصيب المريض في الجهاز الهضمي بشكل متكرر وتستمر لفترة ثلاثة أشهر متصلة أو متقطعة في السنة وعادة لعدة سنوات أغلبها يكون عبارة عن ألم في البطن أو انتفاخ أو إسهال أو أمساك ، ومن الممكن أن تكون مجموعة من الأعراض المتلازمة والتي عادة ما تتحسن حالة المريض بعد قضاء حاجته .

السؤال : ما هي أنواعه ؟
الجواب : هناك عددا من الأنواع المختلفة للقولون العصبي ولكنها تعتمد على الأعراض المصاحبة ودراسة مستفيضة لكل حالة مرضية من قبل الطبيب حيث هناك نوع يسبب الإمساك بشكل كبير ويمكث المريض في أغلب الحالات لفترة قد تصل إلى أكثر ثلاثة أيام دون تبرز كما يكون في العادة البراز يابساً ، كذلك فإن هناك نوعا آخر يسبب إسهال حيث يكون الإخراج عدة مرات يوميا وبالشكل المخاطي وتتولد لدى المريض الرغبة في الدخول المفاجئ لقضاء الحاجة ، وعادة ما يشعر المريض بأنه لم يفرغ ما في بطنه ولديه إحساس دائم بالانتفاخ وخروج المادة المخاطية مع البراز ، إضافة الى ذلك فهناك نوع ثالث يكون مصاحبا لألم بالبطن عادة متكرر بأسفل البطن على الجهة اليسرى وفي بعض الحالات يكون شديد لدرجة أن المريض يحتاج لتناول أدوية بالعضل أو الوريد لوقف هذا الإحساس بالألم .
السؤال : نسبة الإحصاءات الكثيرة تشير الى أن الأنثى معرضة أكثر من الرجل بالإصابة ما السبب ؟
الجواب : الإناث نسبة الإصابة فيما بينهن أكثر من 70 % وذلك يدل على حساسية الأنثى وتأثرها بالضغوط الحياتية والمشاكل.

السؤال : ما هي أسباب الإصابة بالقولون العصبي ؟
الجواب : وجد أن الفاعل الرئيسي في هذه الحالات وجود العامل النفسي حيث أن 25 % من المرضى مصابون بالتوتر،25 % بالاكتئاب والحالات قد تأتي مع ضغوط الحياة والمشاكل التي تواجه الإنسان .

السؤال : كيف نفهم القولون العصبي ؟
الجواب : هناك علاقة مترابطة بين الدماغ والجهاز الهضمي حيث يرسل الدماغ إشارات إلى الأمعاء قد تسارع في حركتها أو تقلل منها وفي كلتا الحالتين تنتج تلك الأعراض ومن هنا تختلف حيث ينتج الإمساك عند التباطئ في حركة الأمعاء ، والإسهال عند الإسراع في الحركة ، أما الأعراض الأخرى مثل خروج المخاط تأتي من إفرازات القولون للمادة المخاطية بكثرة والانتفاخ يأتي من بلع الهواء اللاإرادي ، وليس بالضرورة أن يكون المريض يعاني من ضغط نفسي أثناء حدوث الأعراض فقد تظهر فيما بعد تخزين العقل الباطن لتلك الضغوط ومن ثم تثير القولون من فترة لأخرى.

ماذا يحدث في حالة القولون العصبي؟
يشعر المريض بمجموعة من الأعراض تكون إمساك مزمن أو إسهال متكرر، أو الانتفاخ والشعور بالامتلاء أو خروج مخاط مع التبرز بكميات ملحوظة .

السؤال : ما هي آثار القولون على الشخص وماذا يترتب عليه؟
الجواب : من المهم أن نعلم بأن القولون العصبي بالأساس هو مرض له علاقة متلازمة بالحالة النفسية وهو مرض غير عضوي ، لذا عند إجراء الفحوصات الطبية والتي تشمل فحص الدم والبراز والتصوير الإشعاعي وحتى التنظير للجهاز الهضمي تظهر كل الفحوصات سليمة ، ومن هنا لابد الإشارة إلى أن هذا المرض ليس له مضاعفات سوى أنه يتسبب ببعض القلق الزائد وهو ما يزيد من الأعراض وخوف المريض من أنه قد يكون يعاني من أمراض لم يتم اكتشافها بعد ، لذا يجب على المريض زيارة الطبيب في حالة تكرار الأعراض .

السؤال : هناك الكثير من الوصفات الطبيعية والشعبية لعلاج القولون ما اهمها ؟
الجواب : البعض يقوم بتناول بعض الأعشاب مثل البابونج والنعناع والكراوية وهي قد تساعد في تخفيف الألم لكن مفعولها غير أكيد ولكنها في نفس الوقت غير ضارة ، ومن ثم لا ننصح بتناول الأعشاب .

السؤال : ما هي أهم نصيحة لمرضى القولون ؟
الجواب : على المريض مراجعة الطبيب المتخصص في تلك الحالات في أقرب وقت ممكن خاصة إذا كان تجاوز الخامسة والأربعين من عمره بعد شعوره بالإسهال المتكرر أو الإمساك المزمن المصاحبين لعدم الاستجابة للعلاجات المختلفة ونزول دم بالبراز أو التقيؤ دماً ، كذلك عند وجود نتائج للفحوصات المخبرية أو الإشعاعية غير طبيعية ، إضافة الى ارتفاع في الحرارة بشكل مستمر أو متقطع ، كذلك فإن وجود تاريخ مرضي للأورام بالجهاز الهضمي في العائلة تستلزم متابعة وفحوصات مع الطبيب المختص للحالة .

السؤال : ما هي التقنيات والإمكانيات الموجودة بمجموعة د . سليمان الحبيب في هذا الإطار ؟
الجواب : مجموعة د. سليمان الحبيب الطبية تقدم عددا من التقنيات والفحوصات التي يمكن إجراؤها في تلك الحالات ومنها :

الفحوصات المخبرية حيث يتوفر مختبر عالي التقنية ودقيق في فحوصات الدم والبراز وغيرها من الفحوصات اللازمة .
وجود أجهزة متطورة في قسم الأشعة مثل السونار والتصوير الطبقي والرنين المغناطيسي وهناك تصوير طبقي خاص بالقولون يتم بدون الحاجة إلى تنظير للقولون .
وحدة لمناظير المعدة والقولون والقنوات الصفراء والبنكرياس حيث يمكن من خلالها تشخيص الألم مباشرة بعد الفحص .
الكاميرا ( الكبسولة الذكية ) والتي يتم بلعها وتقوم بتصوير الأمعاء العلوية والدقيقة والغليظة وتعطي صور فيديو واضحة في حال وجود أمراض بالجهاز الهضمي وهي تغني عن التنظير في التشخيص .
وفي حالات القولون العصبي يمكن استخدام جميع الفحوصات المخبرية والإشاعية والمناظير المتاحة حسب طبيعة الحالة وما تحتاج لوسائل تشخيصية وعلاجية .

السؤال : طريقة العلاج ؟
الجواب : العلاج في البداية على إفهام المريض لطبيعة أعراض المرض حتى يطمئن ويزول التوتر والقلق الذي يعيشه ، ويتم وصف بعض الأدوية لعلاج العوارض مثل الألم أو الإسهال أو الإمساك ، ولأهمية الجانب النفسي يتم وصف بعض الأدوية المخففة للتوتر والاكتئاب وذلك عندما تكون الأعراض شديدة ومتكررة، ومن ناحية أخرى فليس هناك طعام يمكن منعه عن المريض بشكل عام ما عدا تلك الأطعمة التي تتسبب في زيادة أعراض المرض وتختلف طبقا لا تنوع الإحساس بالألم أو الإسهال أو الإمساك ومن ثم يتم تحديد الممنوع من الطعام حسب الحالة مدى الحاجة إلى ذلك.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *