موضة و ازياء

مقال: المرأة وسن الزواج

 

ontawoman




لا شك أن المرأة تكمل الرجل في الوجود، والزواج لابد منه  هو شراكة مبنية قائمة على  الحب والاحترام   مودة وإنسجام الروحين،ورحمة تولد معهم،مع مرور الزمن قبل الانجاب ،واستقرار الزواج يوحي نجاح العش الزوجي في سلام..

 عندما تتكلم تفهمك قبل أن تكمل حديثك وعندما تصمت تعرف ما يُحزنك عندما تطلب تفهم متطلبك رغم عدم الرغبة في تحقيقهُ فهذا هو الانسجام الفكري.

الاعمار لاتحدد نجاح العلاقة الزوجية ولا حتى العمر الفارق بينهم،ولكن هناك عدة اتهامات، التي تؤدي إلى فشل الزواج،

ارتباط المرأة بالزواج في سن مبكرة من عمرها،هل زواج المرأة من سن 16 مناسب؟

و حضيت الاجابة الاولى لهذا السؤال، من استاذة الناشطة الاجتماعية ابتسام . ح حيث قالت:

لا غير مناسب؛ إن الفتاة تحتاج أن تعيش جزء من أيام مراهقتها وأنوثتها دون تحمل مسؤوليات شاقة يعني بعبارة الصريحة “لاحقة على تحمل المشاق”

 

ومن فّيه شيخ كبير ذو عقلاً راجح ابو محمد كان يقول : الزوج الصغير، والزوجة الصغيرة، من الممكن أن يؤثر على استمرار الحياة الزوجية، لقلة الوعي بعد استنفاذ العلاقة الحميمة، وأيام زماننا لا تعرف البنت أن الليلة زواجها ،وهي ما زالت تحمل براءة الطفولة،ولا يتعدى عمرها خمسة عشر إلا وقد أنجبت طفل تلاعبه”

 

من واقع الزمان، الذي تطرق له ابو محمد ، كانوا يهدون الفتاة لرجل يطمعون في رجولته وماله ويهدون الطفلة التي لم تبلغ حتى  زوجةً لهُ، وهذه من قضية الان في زمن تحول عن الماضي، وأصبح زواج القاصر جريمة يُعاقب عليها ابويها .

 

ومداخلت  استاذة نوره محمد، كانت جريئة تحدثت بدون تكلف،وقالت: تقدم لإبنتي الصغيرة لم تكمل السابعة عشر من العمر لزوج ورفضت رغم موافقة ابنتي، فهي طبعاً غير مدركة لأمور الحياة والزواج تحمل مسؤولية الزوج والبيت، ومسؤوليات اخرى تأتي على عاتقها ..


ومن مربي الاجيال استاذ حمد الشمري،بعد سؤال أجاب بدون تكلف ” زواجها وهي صغيرة غير مناسب لأنها لازالت تعيش فترة مراهقة ولو لاحظنا نسبة كبيرة من حالات الطلاق سببها زواج الفتاة وعندما تصبح اكثر وعي،وإدراك بمسؤوليتها بالحياة،تبدأ الخلافات وقد تنتهي بالطلاق.

كان نتيجة الاجابات على السؤال هل زواج المرأة في سن 16 مناسب؟

غير مناسب 88%  وهي الاكثر في اختيار لإدراكهم بأن نسبة الطلاق تزيد كل عام

أما بقية 12%  والسبب مناسب انها تكون في قمة شباب المرأة وعمر الزور من 18إلى 20

 

قبل أن اضع النقطةاخر السطر أحببت أن أختتم بمقولة الدكتور مصطفى محمود  حين قال

عن المرأة: ” لم ينظر الإسلام للمرأة على أنها دُمية أو لُعبة أو مَتاع .. بل نظر إليها على أنها أم .. و رأى فيها شريكة عمر لا شريكة ليلة “

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *