سعوديات

سيرين عبدالنور تتجرأ وتبكي

سيرين-عبد-النور (2) سيرين-عبد-النور (1)

إنطلق المؤتمر بحضور عدد كبير من الوسائل الاعلامية، المنتج نجيب صباغ، المخرج بهاء خداج، بحضور فريق عمل البرنامج ومنهم الستيليست مايا حداد،




والزميلة ماغي عون، وأدار المؤتمر الزميل جمال فيّاض، للتشاور حول هذه اللفتة الإنسانية المميزة التي تقدمها سيرين والخطوة الجديدة في مسيرتها.  

تقوم سيرين بخطوات إنسانية واجتماعية ملفتة مثل مكافحة المخدرات، ومساعدة دور الأيتام،

ومساندة المنظمات الخيرية كما زارت اللاجئين السوريين في مختلف المناطق اللبنانية،

والتقت عدداً من الحالات الانسانية الصعبة والتي حاولت سيرين بزيارتها إلقاء الضوء عليها والإلتفات لها.  

صورت سيرين العمل المؤلف من 26 حلقة في عدد من البلدان كلبنان ومصر وإيطاليا وفرنسا وغيرها،

مدة كل حلقة 45 دقيقة ومن المرتقب أن يعرض عدد من المحطات التلفزيونية.  

   خلال المؤتمر تحدث منتج العمل نجيب صباغ عنه وعن فكرة إنشائه واختيار سيرين عبد النور نظراً لكونها أكثر شخصية تؤثر حالياً في مجتمعها،

وأكد أن سيرين “ورطته” وهو يريد هذه الورطة أن تتكرر كل عام.

أما سيرين عبد النور فأكدت أن هدفها من البرنامج إنساني محض بعيداً عن كل الجهات السياسية،

وتحدثت بشكل خاص عن زيارتها لمخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن

“أردت أن أزور هؤلاء الاشخاص وننقل حياتهم الخاصة فكل ما ينقصهم هو الزيارة المعنوية لنوصل أصواتهم للعالم العربي

هم يريدون السلام والعودة إلى وطنهم.. والتقيت بأطفال ولعبنا سوياً ورأيت البسمة على وجوههم وخرجت بفرحة كبيرة”.
كما أشارت سيرين إلى أهمية هذا البرنامج في خوض تجربة إنسانية مماثلة وأهمية أن نصور هذه المواضيع والمساعدات الانسانية

لنعرف ماذا يحصل في العالم العربي ولندرك أن المشاكل التي نسمعها موجودة وقريبة منا وليست وهماً “ولدي الجرأة دائماً لخوض تجربة جديدة”.
كما أكدت سيرين أنها حين أرادت أن تطلق هذا البرنامج أكثر ما أقلقها هو أن يعتقد البعض أنها تريد منه show off

وهذا ما اكده الاعلامي جمال فياض حيث شدد على أن هذا الأمر هو أكثر ما أقلق سيرين حين طُرحت الفكرة واضاف

“أقنعت سيرين أنه ليس show off وبالعكس يجب أن نلقي الضوء على الأعمال الانسانية التي يقوم بها الفنان ليغار منه غيره

ويقوم بخطوة مماثلة تعود بالخير للمجتمع” أما سيرين فقالت “اتمنى على من يعتبر أن هذا العمل show off أن يقوم بما عملت به ويساعدوا المحتاجين”.
كما شددت على نماذج من متعاطي المخدرات الذين أرادت إظهارهم بالبرنامج واعتبرت أنهم ضحايا مشاكل كبيرة

حصلت معهم أرادوا تخطيها بالمخدرات والإدمان فهم ليسوا مجرمين بل مرضى ويجب مساعدتهم.

 






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *