منوعات

فيديو, طفلة سوريا من مخيمات اللاجئين تبكي زوجها بعمر 11 وحرمانها من الدراسة

زواج القاصرات في سوريا

انثى




الزواج المبكر هي ظاهرة تواجهها العديد من الفتيات القاصرات في مخيمات اللاجئين السوريين, حيث تبرر العائلات ذلك بالأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يواجهونها، ورغبتهم في حمايتهن من مخاطر اجتماعية عدة كالتحرش وغيره.

ومن هذه القصص نرى قصة (ديروك) وهي فتاة من مخيمات اللاجئين السوريين في اقليم كردستان, تبلغ من العمر 11عاما, ارغمت على الزواج برجل يكبرها بأكثر من ضعف عمرها. وتحكي ديروك معاناتها بقولها لو كنت في سوريا لم أكن لأتزوج في هذا السن ولكن هنا يجب أن أتزوج, وتابعت بقولها أن حلمها كان أن تصبح محاميه ولكنها لن تستطيع تحقيق ذلك الان .

 






اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *