موضة و ازياء

خاطرة: عّبارة الشوق

http://www.youtube.com/watch?v=Rqe8S0yFb1A[/video

أمضيت الليالي وانا اراقب تحركات النجوم




 

منازل القمر

تنازل التواريخ

دقات الساعة التي كادت لاتريد الانتهاء

 

وأنا انتظرك

على قارب الأمل لوحدي

أُرحب بطيفك مرةً ومرة

 

توقفت عن الضحك

 وعن الجلوس مع الناس والهروب معك حيث الخيال الذي لاينتهي

توقفت عن كل شيء إلا ترديد أسمك في قلمي

 

عَبارة الشوق تأخذني إليك

علها تمدني برسائل ولو بكذب

اشتم رائحتك كلما فاح ذكراك في داخلي

وفي داخلي قصة طويلة تحكي عن نظرة عينك

 

التي تشعل الحروف بالعشق وتسيل كل أقلامي الناشفة بالحبر

وتنصاع إليك كجيوشً عسكرية مرتبة..

 

ياسيدي هل لازلت تذكر دفء احضان ايادينا التي تعرفت بالوفاء والحب

والقبلة المرسومة من حمرة شفتاي على شمال يدك

 

وتذكر جيداً أنا وأنت قصة عشق لم تنتهي

ونصيب القدر أن تعيش مخلد بحب أبدي

 

وواجبي أن أحضى بحبك

 

 عبارة

norashanar@






اظهر المزيد

3 thoughts on “خاطرة: عّبارة الشوق”

  1. سيدتي ..
    قد يعشق القلم اصول الحرف ويبدأ بكسر زجاجات العطر للتعرف الى رياحين رائحه قديمه …
    سلمت سيدتي جميل طرحك وسجلي اعجابي المتواضع بقلمك

  2. كلمات يسرح الخيال والفكر معها إلى ما هو ابعد وأجمل .. قد يفتح لنا كتاب ذكريات انطوت وصارت ذكرى نعيش على ألمها .. ولكن كم هي جميلة حينما تصفها اناملك ي استاذتنا بعبارات تجعلك تتامل في كل حرف على حده .. لم اتمالك نفسي قسما وسرحت بخيالي وقلت ( أسعدك الله يا من اخرجتي حمد الصغير الذي بداخل قلبي ) اتابعك لاستمتع بما تكتبيه فهو سهل الوصول ومعانيه رائعه وبلاغته فيها من الجناس والطباق والتورية والفاظه فيها من الانتقائية والسجع ما يجعلك تفتخروتقول شكرا ب استاذة اصبحت جزءا من الاعلام الرائع واصبح الاعلام جزءا منها . يا خير قلم لقلب متلقي ….

  3. وتذكر جيدا أنل وأنت قصة عشق لم تنتهي .. ونصيب القدر أن تعيش بحب أبدي ……… أي قلم يجعلني اقول من اين لكي هذا الابداع ي اسطورة الاقلام رائعة فعلا رائعة جملة لا يكتبها سوى اساطير اللغة وفصحائهم ومتذوقي الشعر بكل تمكن … ي اجمل احساس وارق قلم واعذبهم فصاحة وجمالا شكرا لكي على هذا الانتقاء والاحساس المبهر الجميل ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *