سعوديات

خاطرة: راحوا الطيبين

خاطرة: راحوا الطيبين

راحوا الطيبين




عناوين دونت ولم تُحبر إلى الآن، دعونا نلقي نظرة على كل عنوان

سمعنا وقرأنها كثيرا، كلمة الطيبين،سورة  كاملة في القرأن

 تتحدث عن الاداب الاجتماعية وذكرت فيها كلمة

(الطيبات لطيبين والطيبون لطيبات) سورة النور

الطيبين من هم؟

هل لهم موطن أم قبيلة تدعى بني طيب .!

أم كفروا بطيبتهم وهاجروا إلى ديار الخبث،

تعريف الطيب اليوم بأنه مجموعة غباء وعُرف بالأمس مجموعة إحسان ووفاء

نحن في مجتمع جعلنا كالببغاء

نردد مصطلحات بالأصل  كتل من الغباء مليئة بالانحطاط الفكري وقد لا نفقه مالمعنى الحقيقي لها .

إلا إذا هم يرون  التطور بالنواية الخبيثة.!

طفح كل ما هو ركيك في مجتمعنا ،

فالمضحك من هذا كله هو أن يسخر على عادات وتقاليد أخذت من اجداده

ويظنون أنها من وجبات دينه ووطنه،و

بالنهاية لا يعلم أنه يضحك على صورته المنعكسة من المرآة

ماتوا الطيبين .!

أين مقابرهم.؟

أتمنى أحد يدلني إليها

علي أحى بميت ، أفضل من حي وضميرهُ ميت .!

كان معكم قلما من حبر الطيبين


Loading...


اظهر المزيد

1 thought on “خاطرة: راحوا الطيبين”

  1. اي والله صح لسانك وانا معاكي ابغى اروح عند الطيبين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق