صحة ورشاقة

الفركتوز يؤثر على الدماغ

Candy-candy-30424649-1920-1200

أنثى




من خلال فحص أدمغة عدد من البالغين وجد باحثون أن تناول سكر الجلوكوز يقلل من تدفق الدم والنشاط في مناطق معينة من الدماغ وهي التي تنظم الشهية ,ويزيد من مستوى الهرمونات التي تنتج الشعور بالشبع والامتلاء على عكس سكر الفركتوز.
يأتي سكر الفركتوز غالباً من مصدرين: إما مركب طبيعي في الفاكهة أو كمادة مضافة في الأغذية المصنعة. وتستخدمه شركات الأغذية لأنه أكثر حلاوة من الجلوكوز ويساعد في ثباتية الأغذية المصنعة. في الولايات المتحدة يعتبر المصدر الرئيسي لسكر الفركتوز في الأغذية المصنعة هو شراب الذرة العالي الفركتوز HFCS , الذي يستخدم أيضاً لتحسين مظهر المخبوزات لأنه ينتج لون بني أكثر تناسقاً.
وتزايد الجدل مؤخراً حول ما إذا كان شراب الذرة العالي الفركتوز سبباً رئيسياً في السمنة ومازالت الدراسات مابين مؤيدة ومعارضة مع مخاوف بشأن صلتها مع مرض السكري من النوع الثاني. حيث أكدت دراسة حديثة أن البلدان التي تستخدم كميات كبيرة من شراب الذرة العالي الفركتوز في غذاءها يزيد لديها خطر الإصابة بمرض السكري.
وحول الفرق بين الفركتوز الموجود طبيعياً في الغذاء والفركتوز المصنع المضاف للأغذية ذكر أحد الباحثين أن الفركتوز في الفاكهة يتحرر ببطء لاحتواء الفاكهة على الألياف ولأن الفركتوز موجود داخل خلايا الفاكهة وبالتالي فتأثيره يختلف عن الفركتوز المصنع. ووجد أن الدماغ يستجيب بشكل مختلف بين الجلوكوز وسكر الفواكه”الفركتوز” . حيث أن الجلوكوز هو الطاقة الرئيسية للجسم وعندما لايكون متوفر بشكل كافي ,يؤدي ذلك لتنشيط خلايا معينة تجعل الجسم يتناول المزيد من الجلوكوز وعندما يرتفع مستواه مرة أخرى يقوم الدماغ بايقاف عمل هذه الخلايا . ولكن الوضع يختلف مع الفركتوز حيث لايقوم الدماغ بكبح هذه الخلايا التي تزيد من الشهية وهذا يعني تناول المزيد من الطعام ويؤدي بالنهاية إلى البدانة. والخلاصة التي يتوقعها الباحثون أن الفركتوز يدخل دماغ الإنسان فيغير من المسارات العصبية التي تتحكم بالشهية بطريقة تجعله يرغب بالأكل أكثر فأكثر.
لذلك من الأفضل طهي الوجبات بالمنزل والحد من تناول الأغذية المصنعة المحتوية على الفركتوز أوشراب الذرة العالي الفركتوز. والتقليل من تناول المشروبات المحلاة وهذا لايعني قطعها تماماً بل التحكم في عدد مرات تناولها والكميات المتناولة يومياً.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *