سعوديات

إدمان ألعاب الفيديو يفقد القدرة على التركيز

إدمان ألعاب الفيديو يفقد القدرة على التركيز

أنثى / وسيلة الحلبي




تشير الأدلة المادية إلى أن ممارسة ألعاب الفيديو تعد إدمانا مثل المقامرة. في أحد أيام شهر  يوليو، انهار أحد محبي لعبة “ديابلو 3” في تايوان وتوفي بعد جلسة لمدة 40 ساعة في مقهى للإنترنت. ووجدت العالمة النفسية الأسترالية أوليفيا ميتكالف أدلة ملموسة على أن ممارسة الألعاب هو إدمان بالفعل. ولإتمام بحثها، الذي أظهر أن اللاعبين المدمنين يعانون من عدم القدرة على التركيز على مهام أخرى، قامت ميتكالف بجمع متطوعين يمثلون مدمنين على ممارسة الألعاب، وآخرين يمارسون الألعاب بانتظام إلا أنهم ليسوا مدمنين، ومجموعة ضابطة من غير اللاعبين.

وأجرت اختبارا على هؤلاء لتحديد قدرتهم على الاستجابة لكلمات مرتبطة بالألعاب. وقالت وجدنا أن مركز الانتباه فى مخ الشخص المفرط في ممارسة الألعاب يعطي أولوية قصوى لمعلومات خاصة بالألعاب.وحتى إذا كان لا يرغب في التفكير في الألعاب، إلا أنه لايمكنه التوقف عن ذلك.وأوضحت إن هذه الظاهرة، المعروفة باسم تحيز الانتباه، هي أمر شائع بين مدمني الهيروين والتبغ والكحول والقمار ويعتقد أن هذه الظاهرة تعد عاملا في تطوير حالة إدمان. وتابعت كل نوع من مواد أو سلوك الإدمان ينطوي على مخاطر فريدة مرتبطة به. وإن الجانب الفريد في ممارسة الألعاب بإفراط هو الكم الهائل من الوقت الذي يمكن أن يقضيه الإنسان في ممارسة ألعاب الفيديو وأوضحت ميتكالف إنه (الإدمان) ليس شيئا يحدث لأنك تفعل سلوكا معينا كثيرا. إنه نوع من التغيير يحدث في مركز الانتباه في المخ، عندما يتطور الأمر إلى حالة إدمان


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *