سعوديات

حيائي حياتي, حملة أنثى ولكن في مدارس العهد

حيائي حياتي, حملة أنثى ولكن في مدارس العهد

أنثى\إعداد فريق عمل أنثى ولكن




أخلاقنا كالنبتة التي تنبت من دون أن يزرعها أحد من البشر،ولكنها تحتاج إلى من يرعاها ويعتني بها لتنمو ولا تموت وهي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين أفراده، و دليلٌ على حياة المجتمع وحيويته .

فمن منطلق ما حث عليه ديننا الحنيف “أقربكم مني مكانةً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً بين الناس”ومن منطلق المسؤولية الاجتماعية لحملة (أنثى ولكن) وضمن مشاريعها الرئيسية لتعزيز قيم الأنوثة في المجتمع المحلي انطلقت مساهمتها الفعالة ومشاركتها بمدارس العهد الأهلية يوم الاثنين الماضي بتاريخ 3/2/1434هـــ تحت شعار “حيائي حياتي” واستهدف البرنامج براعم الطفولة للصفوف العليا من المرحلة الابتدائية فقد بدأ البرنامج بكلمة ألقتها قائدة الحملة “تغريد دخيل الله” أشارت إلى مفهوم الخٌلق الحسن وأهميته وإعطاء وصفة سحرية لتسمو الفتاة بأخلاقها كي تسمو روحها” وأعقبها قدمت إحدى فريقات العمل “خولة الحربي” نماذج لقصص عن خٌلق الحياة لنساء صحابيات مع عرض محاسن الأخلاق من السيرة النبوية ومن ثمَ قدمت المشاركة في الحملة “غالية الحارثي” القصص في قالب محبب للأطفال وهي شخصية “بابا سنفور” وقد نالت استحسان الحاضرات، وفي بادرة رائعة لربط فكرة تعزيز الأنوثة بقالب مشاهد وواقعي شاركتا العضوتان البارزتان في الحملة [أروى الحجيلان وبثينة الحربي] بشخصيتان متناقضة تدل الأولى على شخصية تتعمل باخلاق حسنة وأشير إليها بالبياض،والأخرى على شخصية باخلاق سلبية ورمز لها بالسوداء وكان هناك مشاركات فاعلة من الطالبات في وضع بصماتهن على اللوحات وإبداء وتقديم آرائهن وما راق لهن في البرنامج وتدوينها على شجرة الآراء، وختتم البرنامج بتكريم فريق عمل (أنثى ولكن) بشهادات شكر وتقدير لما قدمنه من جهود مرضية للجميع، وتقديم واجب الضيافة.

حيائي حياتي, حملة أنثى ولكن في مدارس العهد

وأضافت إحدى المشاركات في الحملة “عيدة العتيبي” قولها” إنا العمل مع أناس عشوقُ الصعاب ونافسو قمم الجبال يعطي همه ودافعية للعطاء والسخاء فقد كنتٌ أنا وزميلاتي في ارتياح وسعادة لما صدفنا من قبول وإعجاب وشوق لما قدمناه من أنشطة منوعة أمام الحاضرات وردود الفعل المحمسة لنا والدافعة لتقديم كل ما لدينا من إبداعات وابتكارات قادمة بإذن الله “

من جانبه فقد أعربت مديرة مدارس العهد الأهلية الأستاذة “مها العرافه” بما قمتٌ الحملة من أفكار رائعة وفي قالب جديد وماتع وطالبت زيارات قادمة للمرحلة المتوسطة والثانوية وتقديم كل ما لدي الحملة من جديد.

حيائي حياتي, حملة أنثى ولكن في مدارس العهد

وفي سياق متصل أوضحت مؤسسة حملة (أنثى ولكن) الأستاذة وفاء العجمي محاضرة بقسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قولها” بأن الحملة تسعى لتقديم برامج عملية لتدعيم الأنوثة وتعزيزها في نفوس الفتيات، وحماية المجتمعات الإسلامية من تفشي مظاهر الانحراف السلوكي والخلقي الناتج عن مشكلة المسترجلات، مع محاولة نشر الصورة الحقيقة المضيئة لحياة المرأة المسلمة، وأشارت إلى أهمية إبراز النماذج المشرقة للمرأة المسلمة والتي تسهم في انتشارها وتجلية الجوانب المضيئة لتلك النماذج،
وبهذا يكون الحياء بمثابة الرقيب على صاحبه فلا يمكنه من تجاوز الحدود التي يرسمها له الإسلام،والتركيز على خٌلق الحياء كونه دليلاً صادقاً على مقدار ما يتمتع به المرء من أدب وإيمان، وأثنت “العجمي”  بالشكر لله سبحانه وحده ومن ثمّ مديرة مدرسة العهد الأهلية وكافة منسوباتها لما قدمنه من جهود مضنية لإبراز وفتح الباب أمام حملة “أنثى ولكن” والشكر موصول لمن ساهم وقدم فجزاهم الله خير الجزاء، وختمت “العجمي” بأن الحملة ما زالت تسعى إلى أن تجد من يتبنى الأهداف ويعمل لتطبيقها على أرض الواقع ستظل الراية خفاقة تبحث عمن يحملها ويكمل المشوار معنا.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *