سعوديات

ياسين الصغير قتلته أمه وأحرقت المنزل !

ياسين الصغير قتلته أمه وأحرقت المنزل !

أنثى / وسيلة الحلبي
ترى هل يصل الغضب بالأم الى أن تقسوا على أطفالها وتضربهم حتى الموت ؟؟؟ أسئلة أذهلت الرأي العام في لندن حيث ظن الجميع في البداية بأن وفاة طفل في السابعة من عمره كانت نتيجة لحادث حريق عرضي حدث في منزل الأسرة في بريطانيا إلا أن الطبيب الشرعي بعد فحصه للجثة أثبت أن الصغير “ياسين علي” كان ميتاً قبل أن يحترق لتعترف والدته بضربها له بالعصا حتى الموت قبل أن تقوم بإشعال النار في المنزل لتخفي معالم وأدلة جريمتها البشعة.




حيث تم استدعاء الشرطة وفرق الإنقاذ إلى المنزل الذي بدأ يشتعل ليحاول أحد أفراد الدفاع المدني بعد إخراج الصبي من المنزل القيام بإسعافه لظنه بأنه كان مختنقاً من دخان الحريق ولم يشك في وجود جريمة ولكن اتضحت الحقيقة بعد إخضاع الجثة للتشريح وتكشفت الاثباتات تالياً بعد العثور على آثار من المادة التي استخدمتها الأم لإشعال الحريق في ملابسها لتعترف بأنها فعلت ذلك لإخفاء جريمتها بعد أن أنكرت في البداية، فيما أنكر الأب علمه أو سماحه بالقيام بما فعلت به زوجته تماماً ومازالت المحاكمة مستمرة.

وأفادت الأم المجرمة سارة ايجه أن الأسباب التي دعتها  لفعل ذلك على حد قولها أثناء محاكمتها هو فشل  الطفل “ياسين” وعدم تمكنه من حفظ بعض سور القرآن التي كان مطلوباً منه مراجعتها بعد انضمامه إلى حلقات تحفيظ القرآن في المسجد المحلي الذي التحق به حديثاً حيث كان والداه “سارة” و”يوسف” يأملان أن يكون ابنهما من “حفظة القرآن”. وكان  الطفل المغدور “ياسين” يفضل اللعب مع أقرانه على الالتزام بغير ذلك مثل حفظ القرآن ما جعل والدته تقويم بتعنيفه ومعاملته بقسوة كما ذكرت في استجواب الشرطة المحلية لها قبل وفاته بمدة حيث كانت تضربه بشده وتحبسه لأوقات طويلة لتجبره على الحرص على الحفظ وعدم الإهمال وقد كان ذلك يجعلها في بعض الأحيان تفور من الغضب لدرجة أنها استخدمت المطرقة لضربه ذات مرة وربطته في الباب في حادثة أخرى. واستمعت المحكمة أيضاً إلى إدعاء الوالدة بأنها وقبل أشهر من وفاة “ياسين” كان الشيطان يوسوس لها بفعل ذلك وبأنها شعرت بالراحة بعد موته.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *