سعوديات

مصممات عالميّات ينقلن أناقة السعوديات لبيوت الموضة العالمية

مصممات عالميّات ينقلن أناقة السعوديات لبيوت الموضة العالمية

 أنثى/ وسيلة الحلبي




للتعرف عن قرب على أسلوب أناقة المرأة السعودية العصرية، بهدف تنفيذ تصاميم أزياء عصرية تنقل ذوق المرأة السعودية العصرية، إلى مجتمع الموضة الخارجي يزور وفد من نخبة دارسات ودارسي مرحلة الماجستير في كلية الموضة بجامعة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، مختلف مناطق المملكة، بدءًا من مركز تشكيل للثقافة والتصميم بجدة، وتستهدف الزيارة تمكين العالم الخارجي من الاطلاع بواقعية على المرأة السعودية العصرية، والتعرف عن قرب على روح الأناقة السعودية، وتاريخ بيئة الجمال في المرأة السعودية، حيث ستكون الزيارة لمدة عشرة أيام للتعرف على سيدات المملكة في مختلف المناطق  وتنطلق الزيارة من جدة والرياض ومن ثم منطقة عسير، ويتضمن برنامج الزيارة ، التعرف على أنماط متنوعة من السيدات السعوديات من مختلف التخصصات ، وكذلك مصممات سعوديات وفنانات سعوديات، بهدف فهم أسلوب تفكير وحياة المرأة السعودية العصرية.

وسيعود هذا الوفد إلى الولايات المتحدة الأميركية، وسيصمم كل عضو من الوفد تشكيلة أزياء، على أن يعود إلى الكلية بعد ستة أشهر، لاختيار أفضل وأجمل أزياء مصممة، ليتم نقلها إلى شركات الموضة العالمية في لندن ونيويورك وأيضا في الرياض. جاء ذلك خلال مبادرة أطلقتها الرئيس التنفيذي لشركة ألفا المختصة هارفي نيكلز الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز، والتي أوضحت انها خلال إلقائها محاضرة علمية في كلية الموضة والأناقة بجامعة سان فرانسيسكو للفن في الولايات المتحدة الأميركية، حول الأزياء السعودية وتاريخ أناقة المرأة السعودية، لاحظت اهتمامًا كبيرًا من مجتمع الكلية بالأزياء السعودية، وبناء عليه، قررت عقد اتفاقية مع الجامعة لتنظيم زيارة لوفد من الكلية لزيارة المملكة وأكدت سموها أن الهدف الأساس للزيارة، هو تعريف المجتمعات العالمية بأناقة المرأة السعودية العصرية، وارتباط الجمال بالحشمة، وكان المهم لديها هو أن يتم نقل صورة صادقة عن فكر وأسلوب حياة المواطن السعودي العصري، المرتبط بالدين والأخلاق والحشمة، وإلى أن يتلمس العالم الفرق بين ما يتم نقله في وسائل الإعلام العالمية، وبين ما هو واقعي وعصري في حياة الأسرة والمرأة السعودية.

كما نوهت الى أن اختيار مركز تشكيل للثقافة والتصميم بجدة ليكون المحطة الأولى لزيارة الوفد جاء لتحقيق هدفين: الأول هو الاستفادة من وجود مجموعة نخبوية من أعمال المصممات السعوديات في مكان واحد، والثاني هو تمكين الوفد من التعرف عن قرب على تجربة إنسانية لسيدة أعمال سعودية عصامية. من جانبها أكدت الرئيس التنفيذي لمركز تشكيل للثقافة والتصميم لدعم المبدعين سفانة دحلان، أن مركز “تشكيل” يقوم على تسويق القطاع الإبداعي للمرأة العربية والسعودية، ويضم بين جنباته أعمالاً لنخب المصممات السعوديات، والزيارات المتكررة التي حظي بها المركز من وفود دولية ومسؤولين عرب وعالميين، وجعله المحطة الأولى لهذه الوفود، مما يدل على تقدير المجتمع العالمي لثقافة وأناقة المرأة في المملكة.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *