سعوديات

حياة سندي: أول التحديات الكبيرة التي واجهتها كان رفض أهلي لإكمال دراستي في الخارج !

حياة سندي
حياة سندي

أنثى / وسيلة الحلبي
أكدت الباحثة السعودية الدكتورة حياة سندي أنه بالإمكان استخدام العلم كأداة لخلق الأشياء التي من شأنها أن تغير العالم وتحقيق اكتشافات يمكنها أن تؤثر على حياة الإنسان وتحقق الفرق.. فهناك أمور أهتم بها كثيرا مثل الصدق والانتماء وأن يكون لي رؤية مبدعة في عملي وجهودي الفكرية، وقد أُلهمت بمقولة آينشتاين ” التخيل أهم من المعرفة ” كما أنني عاقدة العزم على خوض التحديات وتقديم حلول لمشاكل العمل، فلدي العقلية التي أستطيع بها التمتع وتقدير الفروق بين الناس، وقد مكنتني المسؤولية التي عهدها إلي الأمير فيليب كعضو بالكلية الملكية للمدرسين من القيام بأعمالي بشكل أفضل، بينما كسرت في الوقت ذاته الحواجز التي واجهتها..

وأنا أعقد كثيرا العزم والقيادة في رؤية العمل من خلال انتهائه بنجاح فخير الأمور خواتيمها ، والباحثة السعودية الدكتورة حياة سندي التي أضاءت أول أمسيات ” اثنينة عبدالمقصود خوجة ” بعد احتجابها مدة عام.. قامت بعرض رحلة المعاناة والدموع وقصص النجاح التي عاشتها طوال مسيرتها العلمية، وقد أعلنت عن حلمها الذي سيحققه مشروعها ” معهد i2 للتخيل والبراعة النيرة ” وهو منظمة غير حكومية ترمي إلى خلق منظومة للإبداع الاجتماعي وريادة الأعمال من أجل العلماء والتقنيين والمهندسين في الشرق الأوسط وخارجه.. والذي ستعلن انطلاقته من  مدينة جدة بالسعودية  يوم الجمعة القادم. وأكدت الدكتورة سندي أنها شاركت في تأسيس “التشخيص للجميع” وهي شركة غير ربحية تعمل على تطوير فحوصات طبية غير مكلفة وذات كفاءة عالية في تشخيص الأمراض في المناطق النائية من العالم والتي لا يتلقى الناس فيها عادة الرعاية الطبية المناسبة..




وكانت الدكتورة سندي رئيسة للقسم العلمي لمجموعة “سونوبتيكس للتكنولوجيا” في كمبردج في المملكة المتحدة ومسئولة عن ابتكار تكنولوجيا قياس ذات تكلفة فعالة لتطبيقها في التشخيص الإكلينيكي، والذي اشتمل على تطوير أدوات تشخيص قوية لاكتشاف مرض السرطان تعتمد على تكنولوجيا الجس التي تستخدم مكونات معقدة وفعالة التكلفة لتقديم المزيد من المزايا إلى المرضى. وقد وقد أعربت أنها  فخورة بتسلمها منحة دراسية فاخرة من الملك عبد الله بن عبد العزيز في بداية عملها، لافتة إلى أن هذا الأمر هو ماشجعها كثيرا على تحقيق المزيد من المهام المستعصية في حياتها.. مشيرة إلى أنها مع كل هذا تستمتع بحل المشاكل إما بمفردها أو من خلال فرق عمل.. مبدية أمانيها عن توقها لأن تكون جزءا من مستقبل أفضل. وكشفت عن تحديات كبيرة واجهتها كان أولها رفض أهلها لسفرها للدراسة في الخارج ، مستعرضة بعد ذلك نجاحها في إقناع أسرتها بطموحاتها واستطاعتها المغادرة للدراسة..

وما تبع ذلك من صدمتها الكبيرة إلى الحد الذي قررت فيه العودة للمملكة والتنازل عن أحلامها. وأضافت د. حياة فوجئت برفض المدارس شهادتي السعودية ورفضهم – أيضاً – دخولي مدارسهم خوفاً من تأثر سلبي على الطلاب منها، ومع 20 ساعة يومياً من الجد والمذاكرة استطعت أن ألوي الأعناق وأحظى بالتقدير لأبدأ بعدها رحلة التميز والنجاح، هذا وقد أشاد الشيخ عبدالمقصود خوجة بنشاطها ووصفها  فى البحث العلمي كمشروع إسهام في خدمة الإنسانية فحسب ومشاركتها بحيوية متدفقة في نشاطات أخرى تستهدف غايات إنسانية نبيلة مثل ” تحقيق السلام العالمي ” ونبذ العنف والإرهاب والتطرف.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *